PRESS RELEASE
2017-10-16 23:13:06
القصور ( الفشل) الكلوي

القصور ( الفشل) الكلوي

ماهي وظيفة الكلية؟

الكلية عضو حيوي له شكل حبة الفاصولياء. وتقع الكليتان عند منتصف وأسفل الظهر على جانبي العمود الفقري . يصل البول الذي يتشكل في الكليتين إلى المثانة عبر أنبوبين يسميان الحالبين , ثم يخزن في المثانة .
عندما تمتلئ المثانة يشعر الشخص بالحاجة إلى التبول يجري تفريغ المثانة من البول عبر الأحليل .
الوظيفة الرئيسية للكلية هي إنتاج البول من خلال تصفية الدم من المواد الكيماوية الضارة التي تدعي السموم . كما تساعد الكلية أيضاً في الحفاظ على المواد الكيماوية الضرورية في الدم , مثل الصوديوم والبروتينات والسكر.
تضبط الكليتان كمية السائل التي تحتفظ بها في أجسامنا , مثلاً عندما نشرب أكثر من حاجتنا من السوائل , تقوم الكليتان بطرح المزيد من البول , وبالمقابل تقلل الكليتان طرح البول عندما لا نشرب ما يحتاجه الجسم من السوائل .
تساعد الكليتان على تنظيم الهرمونات التي تقوي عظامنا وتنتج كريات الدم الحمراء , وبما أن الكليتان تنقيان الدم بصورة دائمة , فهما حساستان جداً لأي شئ نأكله أو نشربه , أو لأي أدوية نتناولها .
تساعد الكليتان أيضاً على جعل ضغط الدم في أجسامنا منتظماً , ولهذا يؤدي عدد كبير من أمراض الكلية إلى إرتفاع ضغط الدم .
إن إصابة كلية واحدة فقط بالضرر لا يسبب عادةً مشكلة كبيرة لأن الكلية الثانية تقوم بوظيفة الكليتين معاً . ولكن إذا أصاب الضرر الكليتين فان الشخص يموت خلال أيام الا إذا أجري له غسيل الكلى .

ماهو الداء الكُلَويُّ ( الفشل الكلوي ) ؟
يحدث الدَاءُ الكُلَوِيُّ بمراحله الأخيرة عندما تعجز الكليتان معاً عن أداء وظيفتهما . ويحدث ذلك أحياناً على نحو تدريجي , لكنه يحدث دفعة واحدة في بعض الأحيان . هذه هي الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى الداء الكلوى بمراحله الأخيرة .
الداء السكري
إرتفاع الضغط الشرياني
الذئبة الحمامية او امراض المناعة الذاتية
إصابة الكلية بالعدوى (الالتهاب) مرات متكررة
الحصيات الكلوية
الكيسات الكلوية
عدوى الدم التي تسمى إنتان الدم
إن التناول المستمر للمسكنات والكحول وغير ذلك من الأدوية يمكن أن يؤدي أيضاً إلى الإصابة بالداء الكلوي بمراحله الأخيرة .
يتمكن الطبيب المختص بأمراض الكلية أن يساعد المريض أحياناً في تأخير الوصول إلى الداء الكلوي بمراحله الأخيرة , وذلك عن طريق الأدوية وتغيير النظام الغذائي للمريض .
من المهم جداً إختبار وظائف الكلى بشكل دوري إذا :
كان لديك مرض يمكن أن يؤدي الي الداء الكلوي بمراحله الأخيرة ,أو
كنت تتناول أي دواء بصورة دائمة
عندها لابد من إجراء إختبارات للدم والبول من أجل معرفة وضع الكليتين .



ما هي العلامات والأعراض للقصور او الفشل الكلوي؟

حين لاتعمل الكلية بصورة صحيحة , تحتبس المياه في الجسم مما يؤدي إلى إنتفاخ الوجه والكاحلين والرجلين والجسم كله .ويمكن أن تؤدي زيادة سوائل الجسم إلى قصرفي التنفس .
بما أن السموم تتراكم في الجسم عندما تفشل الكلية في طرحها , فإن مرضى الداء الكلوي بمراحله الاخيرة يشعرون بضعف وتعب شديدين , ولا تبقى لديهم طاقة أو قدرة على الأحتمال . وهذا يعود جزئياً إلى أن الجسم لا ينتج ما يكفي من الكريات الحمر , وهذا ما يسمى فقر الدم .
يشعر مرضى الفشل الكلوي أحياناً بألم تحت القفص الصدري مع تفاقم حالة القصور الكلوي يميل ضغوط إلى الإرتفاع ويقل إنتاج الجسم من البول . ومع الوقت , يسبب الفشل الكلوي شحوباً في الجلد . إذا لم يعالج الفشل الكلوي , فإن المريض يموت بسبب تراكم السموم في جسمه , فضلاً عن إرتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم .



ما هي معالجة القصور الكلوي؟
إن العلاج الرئيسي للداء الكلوي بمراحله الأخيرة هو غسيل الكلى او زرع الكلى. وغسيل الكلى هو عملية تصفية للدم عن طريق استعمال اجهزة الغسيل التي تقوم بوظيفة الكليتين . إن أكثر من مليون مريض في العالم يعتمدون على غسيل الكلى للبقاء على قيد الحياة . في بعض الحالات يكون غسل الكلى مؤقتاً , ويمكن الإستغناء عنه حالما تستعيد الكليتان وظيفتهما من جديد . غير أن غسيل الكلى في العادة علاج يستمر مدى الحياة .

يوجد نوعان من غسيل الكلى :
ا
لغسيل الدموي والغسيل البيرتواني . كل نوع يعمل بشكل مختلف لطرح السموم من الدم كما تفعل الكليتان . يعتمد الغسيل الدموي على تمرير الدم في آلة الغسل التي تستخلص السموم من الدم وتنظم مستوى المواد الكيماوية الأساسية فيه , مثل البوتاسيوم .
الغسيل الدموي يجري ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع وتستغرق كل جلسة من أربع إلى خمس ساعات . وتحتاج هذه الطريقة إلى مجازات وريدية خاصة من أجل مرور الدم إلى آلة الغسيل والعودة منها . الغسيل البيرتواني يستخدم البيرتوان (الصفاق) لتنقية الدم . والبيرتوان هو بطانة جوف البطن يتم الوصول اليه عن طريق الجراحة حيث يتم وضع أنبوب يدعى قَثطرة في جوف البيرتوان يتم إدخال محلول خاص " يدعى الدِيالة " إلى جوف البيرتوان من خلال القَثطرة .
يتفاعل محلول الديالة مع الدم من خلال البيرتوان , فيسحب السموم من الدم على مدى ساعات عديدة .
بعد عملية الغسيل البيرتواني يتم نزح المحلول من الجسم إلى كيس خاص . تكرر العملية عدة مرات في الأسبوع , تبدأ العلمية أحياناً قبل ذهاب المريض إلى النوم ويفرغ المحلول في الصباح .
لكي يكون الغسيل ناجحاً , على المريض التقيد بتعليمات غذائية صارمة من حيث ما يتناولونه من الأملاح والبروتينات والسوائل .
يمكن أن يحقق زرع الكلية الشفاء في بعض حالات الداء الكلوي بمراحله الأخيرة , ولكن لسوء الحظ لا يوجد عدد كاف من الكلى لجميع الحالات وبسبب ذلك فإن زرع الكلية ليس الخيار الأمثل لكل مرضى الداء الكلوي المتقدم . يوجد حالياً قوائم طويلة لمرضى ينتظرون زرع الكلى ويبلغ عددهم عشرات الألاف.



كيف تتم الوقاية من الفشل او القصور الكلوي؟
يجب مراقبة المرضى المعرضين للأصابة بالداء الكلوي مراقبة مستمرة من قبل طبيب العائلة أو من قبل أخصائي الأمراض الكلوية لكشف العلامات الأولى للداء , كل من يعاني من أي من الحالات التالية يكون معرضا للاصابة بالداء الكلوي المتقدم :
أمراض الكلية المعروفة
الداء السكري
إرتفاع التوتر الشرياني
داء الذِئبة او امراض المناعة الذاتية الاخرى
قد يستدعي الأمر فرض بعض القيود الغذائية على المريض لإبطاء العملية التي تؤدي إلى الداء الكلوي بمراحله الأخيرة أو إيقاف هذه العملية وهذه القيود تقلل تناول :
الملح ( يدعى أيضاً ملح كلور الصوديوم أو NaCl )
البوتاسيوم ( يدعى ايضا KCl )
البروتينات


المصدر/ خـاص بالصحة نت





http://www.sahha.netar/news/print_news/345