من هم النساء اللواتي تحصل عندهم دورات مؤلمة
ألم الدورة الشهرية

معظم النساء لديهن دورات مؤلمة. الألم غالباً ما يكون معتدلا ، ولكن عند حوالي 1 من 10 من النساء يكون الألم شديد بما فيه الكفاية ليؤثر على الأنشطة اليومية. الألم يمكن أن يكون من الشدة لدرج جعلهن غير قادرين على الذهاب إلى المدرسة أو العمل. في المصطلحات الطبية ، يسمى الألم بعسر الطمث.وهو نوعان:
- عسر الطمث الأولي وهو الأكثر شيوعا . وهو النوع من الألم الذي لا توجد وراءه مشكلة كامنة في الرحم أو الحوض. وهو غالبا ما يحدث لدى المراهقات والمرأة في سن ال20.
-عسر الطمث الثانوي وهنا الألم يكون بسبب مشكلة في الرحم أو الحوض. و هو أقل شيوعا ، و من المرجح أن يحدث في النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 إلى 40 سنة.

ما الذي يسبب آلام عسر الطمث الأولي؟
السبب غير واضح. الرحم هنا سليم. ويعتقد أن ما يحدث هو أن الجسم يفرز طبيعياً مواد كيميائية تدعى البروستاجلاندين تصل إلى بطانة الرحم. البروستاجلاندين يساعد الرحم على التقلص ليتخلص من البطانة الرحمية . عند النساء اللواتي لديهن آلام أثناء الدورة الشهرية يبدو أن هناك تراكم زائد للبروستاجلاندين ، أو أن الرحم يكون أكثر حساسية للبروستاجلاندين. ويتسبب هذا في تقلص قوي للرحم مما يقلل من تدفق الدم إلى الرحم. الأمر الذي يؤدي الى حدوث الألم.

ما هي أعراض عسر الطمث الاولي؟
العرض الرئيسي هو ألم مغصي في أسفل البطن .و في كثير من الأحيان ، تكون الدورات القليلة الأولى غير مؤلمة. و تتطور آلام الدورة خلال6 -12 شهرا بعد أن يبدأ الطمث.
الآلام قد تنتشر إلى أسفل الظهر ، أو إلى القسم العلوي من الساقين . وعادة ما تبدأ مع نزول الدم ، ولكن قد يبدأ حتى قبل يوم واحد من نزوله. يستمر عادة 12-24 ساعة ، ولكن قد يستمر 2-3 أيام في بعض الحالات. تختلف شدة الألم مع كل دورة. يمكن بعض الدورات أن تكون أسوأ من غيرها.لكن الآلام تميل إلى أن تصبح أقل حدة مع تقدم العمر أو بعد الإنجاب.
وقد تحدث عند بعض النساء ، أعراض أخرى أثناء الدورة بالإضافة إلى الألم. على سبيل المثال:
الصداع ، والتعب ، والتوعك ، والانزعاج في الثدي ، والنفخة ، والإسهال ،التوتر أو البكاء.

ملاحظة : الاعراض التالية ليست من أعراض عسر الطمث الأولية : الحمى ، الإفرازات المهبلية ،الألم الشديد المفاجئ ، والألم عند ممارسة الجنس ، النزيف المهبلي بين الدورات الطمثية، النزف المهبلي بعد ممارسة الجنس. يجب مراجعة الطبيب إذا كان أي من هذه الأعراض موجودة.

كيف يتم تشخيص عسر الطمث الأولي؟
تكون الاعراض في كثير من الحالات ولا سيما عند المراهقات نموذجية بحيث يمكن تشخيص عسر الطمث بثقة من قبل الطبيب . وقد يقوم الطبيب بتفحص الجزء الاسفل من البطن فقط للتحقق أنه طبيعي وعدم وجود مشاكل اخرى. الاختبارات والفحص النسائي عادة غير مطلوب إلا إذا كانت الأعراض غير عادية أو غير نموذجية وتشخيص عسر الطمث الأولي غير مؤكد. وهذا ما يوجه للاشتباه بحدوث عسر طمث من النوع الآخر(عسر الطمث الثانوي).

ما هي الخيارات المتاحة لعلاج عسر الطمث الأولي؟
يكون الألم عادة خفيفا و تتمكن معضم النساء من علاج أنفسهن في المنزل. إذا كان الألم الخاص بك أكثر حدة ويؤثر على الأنشطة المعتادة لديكِ ، فينبغي عندها مراجعة الطبيب. هناك عدد من العلاجات التي قد ينصح بها:
التدفئة : قد تجدي أنه من المريح وضع كيس من الماء الساخن على القسم السفلي من البطن ، أو أن تجري حمام ساخن. الألم في كثير من الأحيان لا يدوم طويلا ، وهذا قد يكون كل ما تحتاجين فعله.



المسكنات المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية : يمكن لها أن تخفف كثيرا من الآلام فيحوالي 8 من10 حالات. وهي تعمل عن طريق منع تأثير المواد الكيميائية البروستاجلاندين والتي يعتقد أنها سبب الألم . هذه الأدوية عادة تقلل من كمية النزف. وهناك عدة أنواع وعلامات تجارية متنوعة، ومعظمها يحتاج وصفة طبية. ومع ذلك ، يمكنك شراء نوع واحد (ايبوبروفين) من الصيدليات. و فيما يلي بعض النصائح عند استخدام تلك الأدوية وتشمل ما يلي :
- خذي الجرعة الأولى حالما يبدأ الألم ، أو حالما يبدا النزف. بعض الأطباء ينصحون للبدء في تناول الأقراص قبل يوم من الدورة الشهرية وهذا ما قد يمنع الألم من الظهور.
- تناولي الأقراص بانتظام ، لمدة 2-3 أيام كل دورة ، بدلا من 'بين الحين والآخر'.
- خذي جرعة قوية بما فيه الكفاية. إذا لم يتم تخفيف آلام الخاص بك ، إستشيري طبيبك أو الصيدلي إذا كانت الجرعة التي تتخذينها هي الحد الأقصى المسموح به. وقد تكون زيادة الجرعة هو كل ما تحتاجينه.
- بعض الناس لا يمكنهم تناول المسكنات المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.على سبيل المثال ، الأشخاص الذين يعانون من قرحة في الإثنى عشر ، وبعض الناس الذين يعانون من الربو.
- الآثار الجانبية غير شائعة عند تناول تلك الأدوية بضعة أيام فقط في كل دورة ، لكن اقرأي النشرة التي تأتي مع الأقراص للحصول على معرفة كاملة عن إمكانية حدوث آثار جانبية .

الباراسيتامول
:
وهو مسكن بديل يمكنك أخذه إذا لم تتمكني من أخذ المسكنات المضادة للالتهابات لسبب ما ، يمكن ايضا اخذ الباراسيتامول مع مسكنات الألم المضادة للالتهابات إذا كانت الأدوية المضادة للالتهابات وحدها غير كافية. أحيانا المسكنات التي تحتوي على مزيج من الكودائين و الباراسيتامول قد تكون فعالة.

حبوب منع الحمل :

يفيد هذا الخيار إذا كنت في حاجة أيضا لمنع الحمل. الآلام و النزوف الغزيرة ستصبح اقل إذا كنت تأخذين 'حبوب منع الحمل. هذا لأن حبوب منع الحمل تتسبب في جعل بطانة الرحم رقيقة ، وتقلل من كمية البروستاجلاندين.

اللولب المحرر للهرموناتIUS :

وهو جهاز خاص داخل الرحم ويكون خياراً إذا كنت في حاجة أيضا لوسائل منع الحمل على المدى الطويل. هذا الجهاز ببطء يحرر هرمون بروجستيروني ويدعى ليفونورجيستريل. وهو 'يرقق' بطانة الرحم. وهو من وسائل منع الحمل الجيدة ، ولكن أيضا يقلل من حجم الألم والنزف خلال الدورات.

التنبيه الجلدي العصبي الكهربائي (TENS) :

هذا يمكن أن يكون الخيار للنساء الذين يفضلون عدم استخدام الدواء. هذه الأجهزة توضع مكان الالم حيث ترسل تيارا كهربائيا خفيقا. و يبدو أنها تعمل عن طريق التداخل مع إشارات الألم التي يتم إرسالها إلى الدماغ عن طريق الأعصاب. وتستعمل لحالات الالم الاخرى مثل الام الظهر او الرقبة..




علاجات الطب البديل
:

وهذه العلاجات غير كافية ولكن يمكن ان تكون داعمة للعلاجات الأخرى على سبيل المثال ، الأعشاب و الحمية الغذائية ، والوخز بالإبرالصينية ، وممارسة التمارين في العمود الفقري. بعض الدراسات أظهرت أن بعض هذه العلاجات قد تساعد ولكن عموما ، فإن فعالية هذه العلاجات ليست واضحة. وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للمساعدة في تحديد ما إذا كانت هذه العلاجات مفيدة أم لا.

ما الذي يسبب عسر الطمث الثانوي؟
تسبب المشاكل في الرحم أو الحوض احيانا دورات مؤلمة. على سبيل المثال : داء بطانة الرحم ، الأورام الليفية ، أو التهاب الرحم وقناتي فالوب (أمراض الحوض الالتهابية). بعض أنواع الأجهزة داخل الرحم مثل اللوالب تحدث ألماً في بعض النساء.

ما هي أعراض عسر الطمث الثانوي؟
العرض الرئيسي هو ألم مغصي في أسفل البطن خلال الدورة . والدورات تميل الى ان تصبح أكثر إيلاما بعد عدة سنوات من الدورات الطبيعية .الأمور التالية قد تشير إلى عسر الطمث الثانوي :
- إذا اصبح لديك تغير في الم الدورة المعتاد .على سبيل المثال ، إذا اصبح لديك دورات أكثر إيلاما من السابق ، أو أطول مما كانت عليه. في بعض النساء مع عسر الطمث الثانوي يبدأ الألم قبل عدة أيام من بدء الدورة ، و يستمر طول هذه الدورة. (وهذا هو غير مألوف مع عسر الطمث الأولي).
- إذا كان لديك أعراض أخرى.على سبيل المثال : دورات غير منتظمة، نزوف بين الدورات الطمثية، ألم بين الدورات الطمثية ، ألم أثناء ممارسة الجنس ، غزارة في الدم، وجود مفرزات مهبلية.
يجب مراجعة الطبيب إذا تطورت لديكِ أي من تلك المشاكل.

كيف يتم تشخيص عسر الطمث الثانوي؟
طبيبك سوف يبين لك ما إذا كان هناك اشتباه بوجود عسر طمث ثانوي. وللتاكد من عدم وجود سبب ممكن لعسرة الطمث لديكِ سيقوم بفحص البطن فضلا عن اجراء فحص نسائي داخلي للتأكد من حالة الرحم والحوض ، مثل الأورام الليفية في الرحم . كما قد يلجأ إلى أخذ بعض المسحات أثناء الفحص للبحث عن أية علامات لمرض أو التهاب .
إذا كان طبيبك يعتقد أن لديكِ عسر الطمث الثانوي ، فإنه يتوجب عليه بأن يحولك إلى أخصائي نسائية لإجراء المزيد من الفحوصات و الاستقصاءات المطلوبة التي قد تشمل التصوير بالموجات فوق الصوتية(الإيكو) أو تنظير البطن لكشف سبب عسرة الطمث.

ما هي الخيارات المتاحة لعلاج عسر الطمث الثانوي؟
العلاج هنا يعتمد على معالجة الأسباب الكامنة وراء حدوثه والتي قد ذكرت كأمثلة فيما سبق.








أضف تعليق