ماهي طرق ازالة الشعر ومـا هـي النتـائـج والمشـاكل؟؟
إزالـة الشـعر باللـيزر

تضم الطرق التقليدية في إزالة شعر الجسم غير المرغوب فيه كلا من الحلق ، الشمع ، واستخدام كريم مزيل الشعر والتحليل الكهربائي.
وتعد إزالة الشعر بواسطة الليزر تقنية حديثة نسبياً. فهي تساعد ليس فقط الذين لديهم نمو طبيعي في الشعر ولكن أيضاً من يعانون من زيادة أو كثافة في نمو الشعر الزائد سواء في الجسم أو الوجه ، وهي الحالة التي تسمى الشعرانية hirsutism والتي تسبب في بعض الأحيان ضائقة نفسية.
وهذه الحالة تصيب حوالي 10% من السيدات بين عمر الـ18 و الـ35. وفي معظم الحالات لا توجد أية أسباب واضحة ولكن بعض المرضى قد يعانون من بعض الاضطرابات الهرمونية. كما أن زيادة كثافة الشعر بهذه الطريقة قد يكون صفة لمرحلة انقطاع الطمث.

كيف ينمو الشعر وكيف يؤثر الليزر؟
ينمو الشعر في دوائر بالتناوب بين مرحلتي النمو (طور التنامي) ومرحلة الهدوء (التيلوجن) ، وتعد فترة التراجع هي الفترة الانتقالية بين الاثنين. ويعتقد أن الخلايا الموجودة في منتصف الطريق اعلى بصيلات الشعر مسؤولة عن نمو الشعر. ويوصل الليزر المسؤول عن إزالة الشعر طول موجة معين مستهدفا به المادة الملونة أو الصبغة الموجودة في الشعر. هذا الضوء يخترق إلى أن يصل إلى واحد ملليمتر تحت الجلد حيث يتم امتصاصه عن طريق الصبغات الموجودة في أجزاء جذور الشعر والتي تعد هامة جداً في عملية النمو. يأتي الشعر في مجموعة متنوعة من الألوان والسمك بناءاً على الصبغات التي يحتويها. ويخترق ضوء الليزر الجلد وعادة ما يمتصه الشعر نفسه.
ويعتقد أن الخلايا الجذعية المسؤولة عن نمو الشعر موجودة ما بين العضلة الناصبة للشعر و الشعر البني الذي يحتوي على معظم الصبغات وهي بالتالي أسهل في العلاج. الشعر الرمادي أو الأشقر لديه صبغات أقل ومن غير المحتمل أن يستجيب إلى العلاج.



كيف يتم العلاج؟
العلاج قد يكون إلى حد ما غير مريح – فهو إلى حد ما يشعر وكأن شريطاً مطاطياً موجود على الجلد – ولكن بعض المرضى يفضلون استخدام كريم مخدر لتخدير المنطقة أولاً. ويمكن استخدام جيل أو هلام الفيرا أثناء أو بعد العلاج نظراً لتأثيره في التبريد أو التلطيف. تحتوي بعض اجهزة الليزر نظام تلطيف والذي يقلل عدم الراحة أو الازعاج الذي ينتج عن العلاج. وبعد العلاج فإن المنطقة التي تم علاجها قد تبدو حمراء اللون وقد تسخن. هذا الاحساس يذهب بعد ساعتين ، ولكن في بعض المرضى وخاصة ذوي البشرة الداكنة قد تظهر بعض التقرحات والتقشرات بعد العلاج بالليزر. قد يختفي بعض الشعر أثناء دورة العلاج ، والبعض الآخر والذي يكون في الأساس مجعد يحتاج إلى المزيد من الأيام لكي يتساقط.

ماهي أنواع الليزر المستعمل؟
هناك العديد من أنظمة الليزر المختلفة متاحة حالياً. الليزر الياقوتي أو الأحمر الداكن ، الألكسندريت ليزر وليزر الـND-YAG يمكن استخدام جميع آلات الضوء الأبيض لإزالة الشعر بدرجات متفاوتة من النجاح. ويتم تغطية حجم المنطقة عن طريق نبضات الليزر في الأجهزة المستخدمة.

ماهي نتائج العلاج؟
اظهرت التقارير الأولية لاستعمال الليزر في إزالة الشعر نتائجا مشجعة كما اظهرت بعض الأبحاث أن تلك الإزالة قد تكون دائمة ، ولكن بصفة عامة هذه ليست النتيجة دوما حيث ان بعض المرضى لا يستجيبون إلى العلاج باستخدام الليزر على الاطلاق ولكن البعض الآخر سوف يحصلون على نتائج جيدة. والشعر المعاد نموه لا يكون فقط أقل كثافة بل أيضاً أقل خشونة. المرضى المثاليون للعلاج هم ذوي الشعر الغامق والبشرة أو الجلد الشاحب حيث يختفي الشعر عادة لمدة شهرين أو ثلاثة وينمو ببطئ شديد مرة أخرى. وق يتطلب إعادة العلاج عدة مرات في السنة.


ماهي الاحتياطات اللازمة؟
عند تنفيذ العلاج بواسطة الليزر يكون من الضروري على كل الموجودون في غرفة العلاج ، أنت وباقي المجموعة من الموظفين ، أن يرتدوا نظارات واقية لحماية العين .

ماهي المضاعفات والمشاكل؟
يمكن لليزر أن يسبب تلفاً في صبغات البشرة وأحياناً قد تصبح منطقة العلاج داكنة أو شاحبة على غير المعتاد لمدة عدة أشهر بعد العلاج. ولهذا السبب ، فمن الحكمة دائماً أن نقوم بتجربة صغيرة في منطقة غير ظاهرة أو بارزة قبل الشروع في إجراء العلاج الكامل. ويتم فحص منطقة الاختبار في حوالي من 6 إلى 8 أسابيع لتجنب الآثار الجانبية غير المرغوب فيها ولتقييم نجاح هذا العلاج بدقة قبل الدخول إلى مرحلة متقدمة. ويكون هناك حاجة إلى الرعاية الخاصة في حالة علاج مريض ذو بشرة سوداء أو بنية. إن ليزر الـNd-YAG قد يكون أكثر الأنواع ملائمة للبشرات الداكنة حيث يسبب أضرار أقل على البشرة. وبعد العلاج يجب عليك البعد تماماً عن الشمس حيث أن التعرض لأشعة الشمس بعد التعرض لأشعة الليزر قد يزيد من خطر مشاكل التصبغات.

المصدر: الكلية الملكية لجراحة التجميل- لندن

 خـاص/ بالصحة نت





أضف تعليق