أوصى المعهد البريطاني للصحة، أمس الجمعة في تقرير تمهيدي، بأن يستفيد800 ألف شخص يعانون من البدانة ومرض السكري من النوع الثاني، مجاناً من عملية لتصغير المعدة وصولاً إلى تخفيض وزنهم.
توصية بعمليات تصغير معدة مجانية لـ800 ألف بريطاني

وذكر المعهد أن هذه العمليات، التي تقوم على ربط المعدة أو تجسيرها، تسمح للمرضى بالسيطرة بشكل أفضل على مستويات السكري.

ويغطي نظام الصحة العام في بريطانيا حالياً عمليات كهذه لدى الأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم على 40 أو على 35 في حال إصابتهم بالسكري من النوع الثاني.

لكن هذا الإجراء ليس كافيا بالنسبة لمعهد الصحة البريطاني، الذي أوصى بتغطية العمليات عندما يكون مؤشر كتلة الجسم 30 إذا كانت البدانة قد شخصت منذ أكثر من 10 سنوات. وفي المجموع قد تتم دراسة 800 ألف حالة في إطار هذه التوصية.

وأوضح التقرير أن المرضى ينبغي أن يحصلوا على متابعة وعناية صحية لمدة سنتين على الأقل بعد خضوعهم للعملية في المعدة.

إلا أن سايمن أونيل، مدير المنظمة غير الحكومية "دايابيتس يو كاي"، أشار إلى أن هذه العمليات الجراحية دونها مخاطر.

وأوضح أن "هذا النوع من العمليات يجب أن يكون الملاذ الأخير من أجل تخفيض الوزن، ويجب أن يقتصر على الحالات التي يكون المريض قد فشل فيها في تخفيض وزنه بعد محاولات جدية لذلك، على أن يكون المريض يعاني من البدانة".

وفي بريطانيا ثمة أربعة ملايين شخص تقريباً يعانون من مرض السكري فيما يُبَلّغ 738 شخصا يوميا بأنهم مصابون بمرض السكري من النوع الثاني المرتبط بالوزن الزائد، على ما تقول "دايابيتس يو كاي".

وتشكل كلفة مرض السكري على نظام الصحة العامة في بريطانيا 10% من ميزانيته الإجمالية في إنجلترا وويلز، أي 25 ألف جنيه إسترليني في كل دقيقة، حسب ما أفاد المصدر ذاته.





أضف تعليق