كائنات غير مرئية تسبب الحساسية التنفسية
عث الغبار المنزلي ومخاطره

تعد الحساسية من عث الغبار المنزلي من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي بشكل واسع، بحيث يعاني نحو 500 مليون شخص حول العالم من التهاب الأنف التحسسي. وتتفاوت الأعراض لدى هؤلاء المرضى بين أعراض خفيفة إلى شديدة، بحيث يعاني نحو 15 في المائة إلى 20 في المائة منهم من أعراض شديدة بينما تزداد هذه النسبة عند الأطفال لتصل إلى نحو 42 في المائة.

* حساسية تنفسية

* ويعد عث الغبار المنزلي المسبب الرئيس للحساسية التنفسية في العالم، حيث إنها تشكل 20 في المائة من أسباب التهاب الأنف التحسسي مما يشكل مسألة خطيرة لا يمكن إهمالها، وفي الوقت نفسه فإنها تشكل عبئا صحيا كبيرا حيث تزداد خطورة تطور المرض من التهاب الأنف التحسسي إلى الربو التحسسي.

وينجم عن التحسس من عث الغبار المنزلي حساسية تستمر طوال العام ولكنها تتفاقم في بداية فصل الخريف والشتاء حيث يزداد وجود العث المنزلي بكثرة مما يؤدي إلى اشتداد أعراض الحساسية. لذا غالبا ما يخلط الناس بين أعراض البرد والإنفلونزا من جهة وأعراض التحسس من عث الغبار المنزلي من جهة أخرى، فهي تسبب عطاسا متكررا وسيلان الأنف أو احتقانه وحكة في العيون أو الحلق كما أنها يمكن أن تؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى والإرهاق والربو التحسسي.

والجدير بالذكر أن العديد من الدراسات الطبية أظهرت أن مستوى التعرض إلى عث الغبار المنزلي في سن مبكرة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، وأوضحت أيضا أن التحسس المبكر من عث الغبار المنزلي يمكن أن يؤدي إلى ضيق شديد في القصبات الهوائية بحيث يسمع صوت صفير عند التنفس، لذلك يجب على المريض مراجعة الطبيب المختص عند أول ظهور لهذه الأعراض أو الأعراض السابق ذكرها لمنع تطور المرض التحسسي ولكي تمكن السيطرة عليه وهو في بداياته.

ومن جهة أخرى تظهر الإحصائيات الطبية أن من بين كل 10 مرضى بالتهاب الأنف التحسسي هناك 8 يحاولون التعايش مع هذا الوضع في حياتهم اليومية دون اللجوء إلى الأطباء للعلاج، وأن هؤلاء المرضى يستمرون بمكابدة المرض بمعدل 7 سنوات دون علاج أو استشارة الطبيب مما يؤدي إلى أثر سلبي كبير على صحتهم.
بالإضافة إلى ذلك فإن التهاب الأنف التحسسي يؤثر سلبا على العديد من نواحي الحياة ويقلل من إنتاجية الفرد وأدائه في العمل. وقد أظهرت الدراسات الطبية أيضا كيف أن أعراض الحساسية تؤثر سلبا على النوم وعلى الوظائف العملية وعلى الحالة النفسية للمرضى، وبالتالي تؤثر على التطور الذاتي عند المرضى. وثبت أن 62 في المائة من المرضى يتأثرون سلبا بنشاطاتهم اليومية كالزيارات الاجتماعية وممارسة الرياضة والأعمال المنزلية وكذلك يواجه 54 في المائة منهم صعوبات في النوم.

* عث الغبار
* من المهم أن نعرف أن هذه الكائنات تعيش على جلد الإنسان، وتتكاثر في بيئة المنزل، وتوجد على الأسرة في غرف النوم، وعلى السجاد والألعاب أو الأثاث المصنوع من القماش أو الإسفنج. وهنا يجدر الذكر أن مسبب الحساسية غالبا هي البروتينات الناتجة عن فضلات هذه المخلوقات أو عن أجسامها بعد موتها ولذلك لا يمكن التخلص منها أو من فضلاتها نهائيا، ولكن يمكن التخفيف من وجود هذه المخلوقات في المنزل. وحتى هذا لا يؤدي إلى فرق ملحوظ في تحسين أعراض الحساسية عند المرضى.
كيف يمكن أن نخفف من وجود هذه المخلوقات في حياتنا؟ يمكن التخفيف منها باتباع الخطوات التالية:

* التقليل من رطوبة المنزل، وذلك بتهويته كل يوم لمدة 15 دقيقة، وكذلك تهوية الفراش وغرف النوم في الصباح الباكر خصوصا في الطقس الجاف أو البارد. ويمكن أن يساعد في ذلك استعمال أجهزة خاصة لإزالة الرطوبة إن أمكن.

* المحافظة على درجة حرارة المنزل بين 18 و20 درجة مئوية، لأن درجات الحرارة المرتفعة تسمح لعث الغبار المنزلي بالتكاثر.

* غسل الأسطح الحاضنة لعث الغبار المنزلي بشكل منتظم مثل: السجاد - الموكيت - الوسائد وألعاب الأطفال المصنوعة من القماش، ويكون على درجة حرارة 60 مئوية على الأقل أو القيام بتركيب خشب الأرضيات (باركيه) أو المشمعات البلاستيكية بدلا من السجاد والموكيت.

* غسل مكونات سرير النوم من أغطية وألحفة ووسائد.

* تغيير أغطية السرير بشكل مستمر (كل أسبوع على الأقل) وتنظيف مرتبات النوم باستخدام المكنسة الكهربائية باستمرار.

* تجنّب الألحفة الأطول عن الحاجة واستخدام الأسرّة مضلّعة القواعد.

* استخدام أغطية الفراش الطبيّة المضادّة للعث مع غسلها مرتين خلال العام على درجة حرارة 60 مئوية.

وأخيرا، لا بد أن نعلم أن المشكلة تكمن في أنه لا يمكن أن يخلو بيت من هذه المخلوقات غير المرئية، فهي موجودة في كل بيت وعلى مدار العام. حتى ولو لم يكن بمقدورنا رؤيتها بأعيننا فهي تستطيع أن تسبب الحساسية أو أن تزيد الأعراض سوءا.


المدصر / الشرق الأوسط.





أضف تعليق