ما هو سرطان الخصية؟
سرطان الخصية
إن سرطان الخصية هو عبارة عن ورم ينشأ على حساب الخلايا المولدة للنطاف او الحيوانات المنوية. وفي حوالي نصف الحالات يصيب سرطان الخصية من هم أقل من 35 سنة من الرجال . لكنه من النادر الإصابة بسرطان الخصية قبل مرحلة البلوغ. وهو أكثر أنواع السرطانات إنتشاراً بين الرجال في المرحلة العمرية من 15- 44 سنة. ويصاب به حوالي 2000 حالة جديدة سنوياً فى المملكة المتحدة. ويتم تقسيم سرطان الخصية إلى نوعين (طبقاً لنوع الخلية المسببة للسرطان).
الورم المنوي ( سيمينوما) وهو يحدث في نصف الحالات ويكون أكثر إنتشاراً بين الرجال في المرحلة العمرية من 25-55 سنة.
الورم غير المنوي( نونسيمينوما) وهذا يصيب الجزء المتبقى من الحالات ويكون بالدرجة الأولى ورم مسخي ( تيراتوما). ولكنه يتضمن أنواع أخرى نادرة. فالتيراتوما عادة ما يصيب الرجال بين عمر 15- 35 عاماً. وبشكل عام فإن كل أنواع سرطان الخصية تسبب أعراضاً متشابهة ويتم معالجتها بنفس العلاجات.

ما هي أسباب سرطان الخصية؟
يبدأ ورم سرطاني من خلية غير سوية. والسبب الدقيق لتحول خلية إلى خلية سرطانية غير واضح. ولكن يعتقد أن هناك شيئاً ما يدمر أو يغير جينات معينة في الخلية. وهذا يجعل الخلية غير سوية وتتكاثر بشكل خارج عن السيطرة.
وفي الكثير من الحالاتتتطور الخلية السرطانية من دون سبب واضح. إلا أن هناك عوامل معينة يمكن أن تعد عوامل خطورة تزيد فرصة ظهور سرطان الخصية وتتضمن :

العوامل الجغرافية:

فأعلى معدلات سرطان الخصية تحدث في الرجال من أصحاب البشرة البيضاء فى أوروبا الشمالية. لذا فربما يكون هنالك دخل لبعض العوامل البيئية و الوراثية.
التاريخ العائلي. لذا فإن وجود شقيق لديه إصابة بالمرض يزيد من خطورة الإصابة به.
عدم نزول الخصية ( الخصية المعلقة) فالخصية يتطور نموها في البطن وتنزل إلى داخل كيس الصفن عادة قبل الولادة . وبعض المواليد تتم ولادتهم دون نزول إحدى أو كلتا الخصيتين إلى كيس الصفن وهذا يتم إصلاحه من خلال عملية صغيرة.
وهناك خطر كبير على الرجال الذين لم تتم لهم إجراء هذه العملية الجراحية لإصلاح عدم نزول الخصية. كما أنه لا يزال هناك بعض الخطورة في الرجال الذين تم لهم إجراء هذه العملية الجراحية لإصلاح عدم نزول الخصية عندما كانوا أطفال رضع.
العقم : فالرجل العقيم الذيلديه عدد غير طبيعي للحيوانات المنوية معرض بشكل أكبر لخطر الإصابة.
الإيدز ( مرض نقص المناعة المكتسبة ) :  الرجال المصابون بالإيدز أكثر عرضة للإصابة.

ملحوظة:
قطع القناة الدافقة لا يزيد إحتمالات الإصابة بسرطان الخصية. ( فمنذ عدة سنوات إنتشر الرعب للربط بين قطع القناة الناقلة وسرطان الخصية . لكن الدراسات إستبعدت هذا الربط بين الإثنين)



ما هي أعراض سرطان الخصية؟
فيمعظم الحالات فإن أول الأعراض هي ظهور ورم أو إنتفاخ يبدأ في التطور في إحدى الخصيتين. ويكون هذا الورم عادة غير مؤلم.

ملحوظة:
معظم الأورام والإنتفاخات فى كيس الصفن لاترجع إلى السرطان فهناك أسباب أخرى متعددة. إلا أنه ينبغي عليك أن تخبر الطبيب إذا إكتشفت ورم أو إنتفاخ في إحدى الخصيتين. لأن ذلك يتطلب الفحص بأسرع وقت ممكن.
أحياناً يوجد تورم عام أو إحساس بعدم الراحة في إحدى الخصيتين. وإذا لم يتم علاج السرطان وبدأ فى الإنتشار لأجزاء أخرى من الجسم حينها تبدأ أعراض أخرى في الظهور والتطور يمكن أن تتضمن ألم الظهر، أو ضيق في التنفس...الخ

كيف يتم تشخيص وتقييم سرطان الخصية؟
للتأكد من التشخيص فإن طبيبك سيقوم بفحص خصيتيك ويقوم بتوجيهك إلى أخصائي إذا ما ساوره الشك في أن الإنتفاخ هو ورم سرطاني وحينئذ سيقوم الأخصائي بفحصك مرة أخرى وربما ينصحك بالآتى:

إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية :
وهذا الفحص البسيط وغير المؤلم يستخدم الموجات في عمل مسح للخصيتين. ( انظر الشكل) وهذا الفحص يمكن أن يخبرنا إذا كان التورم يمثل كتلة صلبة ( مما يعنى إحتمال كونه ورماً سرطانياً) أو كونه كيس ( إنتفاخ ملىء بمادة سائلة كما هو أمر شائع فى الخصيتين)


فحص للدم :
حيث أن سرطان الخصية غالباً ما ينتج عنه مواد كيميائية يمكن إكتشافها في عينة الدم. ووجود واحد أو أكثر من هذه المواد الكيميائية يمكن أن يساعد فى التأكد من الإصابة بسرطان الخصية. فهذه المواد بمثابة دلالة على وجود سرطان الخصية, إلا أنه يمكن أن تصاب بسرطان الخصية بدون إكتشاف هذهالدلالات الكيميائية في الدم. لذا فإن النتائج السلبية لاتعني إستبعاد الإصابة بالسرطان.
وعلى أساس الفحوصات والإختبارات المذكورة أعلاه يتمكن الأخصائي من التأكد من إصابتك بالسرطان أو أن إصابتك بهذا التورم ترجع لبعض الأسباب الأخرى. وإذا ما تم تشخيص السرطان فإن النصيحة المعتادة هي إجراء جراحة لإستئصال الخصية المصابة. والخصية المستأصلة يتم فحصها تحت المجهر للتأكد من الإصابة بالسرطان.

ملحوظة:
إذا كنت قد خضعت لجراحة لإستئصال إحدى الخصيتين فإن هذا لا ينبغي أن يؤثر على حياتك الجنسية. بمعنى أنه لا يزال لديك إنتصاب طبيعي وإنتاج للحيوانات المنوية والهرمونات عن طريق الخصية الأخرى وبذلك يمكنك أن تكون أباً. إلا أنه إذا خضعت للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
( كما هو موضح فيما بعد) فإن هذا يمكن أن يؤثر على خصوبتك.والكثير من الرجال إستردوا خصوبتهم الطبيعية بعد مرور عام من الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي) .

تقييم وجود وإنتشار المرض.إذا تم التأكد من إصابتك بسرطان الخصية فربما ينصح بمزيد من الفحوصات لتقييم إذا ما كان إنتشرالورم ام لا. وهذا التقييم يسمى ( تحديد مرحلة السرطان) والهدف من تحديد المرحلة إكتشاف :
1- مدى إنتشار السرطان للغدد الليمفاوية المجاورة والغدد الليمفاوية بالبطن.
2- مدى إنتشار السرطان لأجزاء أخرى من الجسم.( الإنتقالات السرطانية)
وإكتشاف المرحلة التي وصل إليها السرطان يساعد الطبيب لكي يوصى بأفضل الخيارات العلاجية. كما أنها تعطي مؤشر معقول للتكهن بتطورات المرض.
والفحوصات التي يوصى بها لتحديد مرحلة المرض تتضمن : آشعة مقطعية وآشعة بالرنين المغناطيسي(الشكل) وآشعة سينية على الصدرأو غيرها من الفحوصات.


ماهو علاج سرطان الخصية؟
من الخيارات العلاجية التي تؤخذ فى الإعتبار الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. ونوع العلاج الذي يوصى به لكل حالة يعتمد على عدة عوامل مثل المرحلة التي وصل إليها السرطان ونوع السرطان(منوي أو غيرمنوي) علاوة على صحتك العامة.
الجراحة:
ومن الطبيعي أن يوصى بإستئصال الخصية المصابة في كل الحالات. وقد يكون هذا الإجراء وحده شافياً إذا كان السرطان لا يزال في مرحلة مبكرة ولم ينتشر بعد. ( كما أنه من الممكن أن يوصى بإستخدام العلاج الإشعاعي في حالة الورم المنوي حتى ولو كان فى مرحلة مبكرة).
ومن الممكن أيضاً أن يحتاج بعض الرجال إلى إجراء جراحة أخرى لإزالة أية خلايا سرطانية موجودة بالغدد الليمفاوية بالبطن أوالرئة وذلك بعد خضوعهم للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.

العلاج الكيميائي:
العلاج الكيميائي للسرطان يعتمد على إستخدام عقاقير مضادة للسرطان تقوم بالقضاء على الخلايا السرطانية وتدمرها وتمنع تكاثرهاوغالباً ما يتم إعطاء العلاج الكيميائى بعد الخضوع للجراحة حتى وإن لم يكن السرطان قد إنتشر.

العلاج الإشعاعي:
يستخدم العلاج الإشعاعي حزمة إشعاعية ذات طاقة عالية بحيث يتم تركيزها على الأنسجة المصابة بالسرطان. وهذا يقتل الخلايا السرطانية، أو يمنع الخلايا السرطانية من التكاثر.وأحياناً يتم إعطاء العلاج الإشعاعي للرجال المصابين بالورم السرطاني المنوي (سيمينوما) لمنع عودة الورم مرة أخرى بعد إجراء الجراحة ، أو لمعالجة أية خلايا سرطانية قامت بالإنتشار إلى الغدد الليمفاوية في الجزء الخلفي من البطن.

ما هي المتابعة بعد العلاج؟

من الطبيعى أن يتم متابعتك لعدة سنوات بعد خضوعك للعلاج الناجح للتأكد من عدم عودة السرطان مرة أخرى. وهذه الفحوصات يمكن أن تتضمن فحص دورى للدم للبحث عن الدلالات الكيميائية وأيضاً يمكنك إجراء آشعة سينية للصدر بصورة دورية أو غيرها من المسوح أو الفحوصات للتأكد من خلوك من أية عودة للمرض.

ما هى التوقعات (مدى الحياة)؟

إن التوقعات عادة ما تكون جيدة . فعلاج سرطان الخصية عادة ما يكون ناجحاً جداً. وخلال الأربعين عاماً الماضية أصبح سرطان الخصية من أنواع السرطانات القابلة للشفاء فى ما يزيد عن 95 % من الحالات.
إذا تم تشخيص وعلاج سرطان الخصية فى مرحلة مبكرة ، فمن المتوقع حدوث الشفاء ومعظم حالات سرطان الخصية يتم تشخيصها في مرحلة مبكرة. وحتى إذا كان السرطان قد إنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم فإن فرصة الشفاء لاتزالأعلى بكثير من أنواع أخرى كثيرة من السرطاناتالتي قامت بالإنتشار. ويرجع ذلك إلى الإستجابة الجيدة للخلايا السرطانية بالخصية للعلاج الكيميائى.


المصدر/ خـاص بالصحة نت





أضف تعليق