تصويت






إن فقد الوزن من أهم الأمور التي تعطي فوائد صحية للجسم وتقلل من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
الحمية الدائمة

بالإضافة إلى تأمين الشكل الجيد للجسم وترفع من الثقة بالنفس فلذلك يجب أن تتضمن خطة فقد الوزن غذاءا صحيا و متوازنا يبعد الشعور بالجوع ويمد الجسم إلى كفايته من الطعام المفضل ومن المهم الشعور بالراحة والمتعة أثناء إتباعه ولا يقوم بالحرمان من أيه طعام تحبه.
ينصح خبراء التغذية بأن يتراوح المقدار الثابت و الآمن الذي يجب أن ينقص من الوزن بين 0.45 و 0.9 كجم في الأسبوع الواحد, إن فقد الوزن بهذا المعدل يضمن فقد الدهون بدلا من فقد الأنسجة الخالية من الدهون مثل العضلات وأنه يعتبر وسيلة سهلة و مقبولة لفقد الوزن دون الإضطرار إلى الإنقاص من السعرات الحرارية على نحو خطير, فعند إنقاصك من وزنك بشكل بطيء فسوف تتمكن من الحفاظ عليه على المدى الطويل.
إن الإعتناء بوزنك يعد واحدا من أهم الأمور التي يمكنك تنفيذها لزيادة فرصتك في أن تحيا حياة طويلة وتكون في صحة دائمة.
إن الطريقة المثلى لفقد الوزن مع المحافظة على الوزن المثالي الجديد هي الجمع بين خطة تناول الطعام بشكل صحي بجانب إتباع برنامج للتمرينات الرياضية.
لتخفيف الوزن والمحافظة عليه منخفض يجب توفر ثلاث مباديء أساسية:
تحديد السعرات الحرارية اللازم تناولها.
تغيير العادات الغذائية الخاطئة.
البدء في ممارسة حياة نشيطة.


كيفية تناول الطعام بشكل صحي ومتوازن:
لايوجد مايعرف بإسم أطعمة صحية أو أطعمة غير صحية, هناك فقط نظم غذائية صحية و نظم غذائية غير صحية, ومن ثم لتنقص من وزنك بطريقة صحية فمن الضروري أن تتعلم كيفية تحقيق التوازن بين الأطعمة وتناولها بشكل صحيح.
وعادة ينصح أن يكون الطعام المتناول يوميا موزعا بين مجموعات الأطعمة على النحو التالي:
1. من 6-11 حصة من مجموعة الخبز والنشويات.
2. من 2-4 حصص من مجموعة الفواكه.
3. من 3-5 حصص فأكثر من مجموعة الخضروات.
4. من 2-3 حصص من مجموعة اللحوم ( يفضل المتوسطة وقليلة الدهون ).
5. من 2-3 حصص من مجموعة الحليب ( يفضل المتوسطة وقليلة الدسم )
6. من 1-2 حصة من مجموعة الدهون.


ومن المهم إستشارة أخصائية التغذية لمعرفة البرنامج الأفضل بالنسبة إليك و كمية السعرات الحرارية التي تحتاجها في اليوم, وللبدء بتخفيف وزنك عليك أن تغير طريقة تفكيرك عن الحمية فلايجب عليك أن تعتقد أن إتباع أي نظام غذائي يعد طريقة سريعة أو سهلة لفقد الوزن , فهذه الفكرة تبعث على الشعور بالإحباط, وهي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل إتباع الحميات الغذائية, وكذلك عند توقع كمية نقص الوزن الذي سوف ينقصه أو الوقت المستغرق في هذا الأمر, فيجب علينا أيضا وضع إحتمال لوجود إخفاقات مختلفة ويجب وضع خطة للتغلب عليها والإستمرار بالنظام الغذائي المتبع.
فمن المهم الإلتزام بأسلوب حياة صحيحة و أن يكون مناسب لأسلوب حياة كل شخص و تفضيلاته و سلوكياته وهي عملية تستغرق وقتا وغالبا ما تقوم على أسلوب المحاولة والخطأ.
عند إتباعك لنظام غذائي فأنت غير مضطر إلى تناول طعام لا تحبه بل تناول الطعام الجيد المذاق بالنسبة إليك وبكمية مناسبة.
المبادئ التي سوف تساعدك على إنقاص وزنك:
إن نجاح النظام الغذائي الموصوف يعتمد عليك بشكل كبير عن طريق استعدادك الأبدي بالالتزام به والقيام بتغييرات دائمة و ممارسة عادات صحية أكثر.
عليك بإتباع النظام الغذائي من أجلك أنت ولأسباب صحية وليس لإرضاء الآخرين والحصول على المظهر الجميل.
إن فوائد النظام الغذائي الصحي الدائمة والطويلة الأمد هي أهم وتجلب لك السعادة أكثر من اللذة المؤقتة التي تحصل عليها بعد إسرافك في تناول الطعام الذي تحبه.
التخفيف من حجم كمية الطعام المتناول لكي تقوم بتقليل كمية السعرارت الحرارية المتناولة وذلك عن طريق تناول الطعام في أطباق صغيرة بدلا من وضع طنجرة الطعام كلها على المائدة فستشعرك في الرغبة بتناول صحنين أو أكثر وإذا كنت سوف تتناول الطعام خارج المنزل فاطلب الوجبة الصغيرة بدلا من الكبيرة.
إستبدل الوجبات الخفيفة المؤلفة من أطعمة مليئة بالسعرات الحرارية بالخضار والفواكه القليلة السعرات الحرارية, فسوف تشعر بامتلاء معدتك وسوف تستمتع بالقرمشة نفسها عند تناول رقاقات البطاطا (الشيبس) مثل التفاح والخس والجزر والخيار والتي تعطي الكثير من الفيتامينات والقليل من السعرات الحرارية.
تناول الماء بكميات كثيرة من 6-8 أكواب في اليوم وهو أمر يساعد على التخلص من الفضلات ومنع الإمساك ويشعر بالشبع.
الإمتناع تماما أو التقليل من تناول الأنواع المختلفة من المشروبات الكحولية يؤدي إلى التقليل من السعرات الحرارية دون أن يفقدك بالتأكيد أيه قيم غذائية.
تناول طبق السلطة قبل الأكل.
عدم الإنشغال بأعمال أخرى عند تناول الطعام مثل القراءة و مشاهدة التلفزيون.
ترك المائدة بمجرد الإنتهاء من تناول الطعام.
لا تذهب للتسوق وشراء الطعام أثناء الجوع, ولا تقم بشراء الأطعمة الضارة بالصحة والعالية بالسعرات الحرارية حتى لايتم أكلها لمجرد توافرها.
من الأفضل فقدان الوزن تدريجيا بدلا من فقدانه سريعا, فنظام الحمية القليل جدا بالسعرات الحرارية يمنع الجسم من الحصول على كل المغذيات الضرورية له كما أن هذه الأنظمة فاشلة فحتى لو ساعدتك في فقد الوزن فمن الممكن أن تستعيدة بسرعة من جديد.
إن الإنخفاض السريع للوزن في الأسابيع الأولى من قيامك باتباع النظام الغذائي يكون بفقد الماء والنسيج العضلي, وعند تقدم النظام الغذائي فسوف يكون الفقد من الوزن بطيئا وفي هذه المرحلة يكون الفقد أساسا من دهون الجسم.
إن الجمع بين مزاولة النشاط البدني مع نظام الحمية يكون أكثر إيجابية في تخفيض وزن الجسم من إتباع أي من الطريقتين بمفردهما.


المصدر/ خاص بالصحة نت





أضف تعليق