ماهو المغص عند الرضيع؟
المغص عند الرضيع
المغص هو حالة يتكرر فيها حدوث نوبات من البكاء أو الصراخ عند الطفل الرضيع وبنفس الوقت يكون هذا الطفل سليماً وينمو بشكل صحي. و يعتبرالمغص أمرا شائعا ويمكن لطفل سليم مولود حديثاً ( ذكر أو أنثى) أن يمر بفترات صراخ من دون سبب واضح وكأنه يتألم ولن تكون الطرق العادية في التسكين مجدية معه. وقد يرفض الطعام وقد يثنيركبتيه وفي بعض الأحيان يسمع صوت " قرقعة " من بطن الطفل. ويكون صوت الصراخ مختلفاً وقد يكون حاداً أكثر من الطبيعي ، ويبدو أنه يبدأ بالاستقرار وفجأة تنفجر نوبة اخرى من الصراخ وقد يتكرر ذلك لعدة ساعات حتى يستقر الطفل ويغط في النوم وفي بقية الأوقات يكون الطفل في حالة جيدة. وبكل الأحوال فان نوبات المغص تحدث بشكل منتظم وعادة ما يكون ذلك عند المساء كما يمكن أن تحدث في أي وقت وبالتدريج يقل تكرار النوبات وتختفي بالتدريج عند معظم الأطفال في سن الـ / 3 – 4 / أشهر. وعلى أية حال فان الأطفال المصابين بالمغص يكونون بحالة جيدة بين نوبات المغص وهم يتغذون بشكل جيد وينمون جيداً و لا يظهرون أية أثار مرض اخرى. ولايعرف حتى الان سببا واضحا للمغص عند الرضع.

كيف يتم التشخيص؟
يتم تشخيص المغص باستبعاد الأسباب الاخرى للصراخ الدائم عند الرضع وغالبية الأطفال الذين يصرخون لا يوجد لديهم مرض وعادة ما يكون المغص سبباً للصراخ. ورغم ذلك يجب تذكرالاسباب الاخرى المسببة للصراخ عند الرضع مثل:
طفح حفوضات قوي.
* خدوش في العينين بسبب طول أظافر الطفل.
اسباب معوية مثل انفتال في الأمعاء اوانغلاف جزء من الأمعاء على نفسها
* فتق مختنق.
انفتال الخصية.
اصابة الطفل برضوض متعمدة
قلس (ارتجاع) حمضي.
إذا لم نكن متأكدين من سبب بكاء الطفل فعندها يجب مراجعة الطبيب.

كيف يمكن مساعدة الأطفال المصابين بالمغص؟
لا يوجد علاج يشفي المغص ولكل أبوين طريقتهم الخاصة في التغلب على المشكلةويقديجدون أشياء مختلفة مفيدة وعليهم أن لا ييأسوا وليتذكروا أنهم لم يسببوا المغص لدى طفلهم والاهم من ذلك أن المغص سيختفي بعد عمر / 3 – 4 / أشهر وفي بعض الأحيان أبكر. وقد تفيد واحدة أو أكثر من الأفكار التالية:

البحث عن أسباب الانزعاج
يجب التأكد من الطفل لا يشعر بالبرد وليس جائعاً ويتم تغيير حفاضه بشكل منتظم.

تخفيف القلق
حتى الأطفال المولودين حديثاً يمكن أن يشعروا بقلق الاهل وانزعاجهم وهذا يمكن أن يزيد الأمر سوءا ويجب دوما محاولة خلق جو مريح وإذا أمكن أخذ استراحة ووجبة قبل بدء المغص (غالباً في المساء).وكلما كنت مستريحاً ومسترخياً أكثر كلما كنت أفضل في مقدرتك على مواجهة المشكلة. يزداد تكرار حدوث المغص عندما تكون الأممصابة بالاكتئاب بعد الولادي وفي مثل هذه الحالة يجب استشارة الطبيب.

التهدئة
من الطبيعي محاولة تخفيف بكاء الطفل (كرد فعل طبيعي)وقد يفيد حمل الطفل أثناء صراخه لتهدئته ولكن يمكن للطفل الممغوص أن لا يرتاح ولا أن يهدأ وفي مثل هذه الأوقات قد يكون مقبولاً ترك الطفل يبكي لفترات قصيرة إذا كنت متأكدابأنه غير جائع أو يشعر بالبرد أو لديه حرارة مرتفعة أو مبللا حفوضته أو مريضا. وفي كل الاحوال يجب عدم هز الطفل او ضربه وإذا كنت بحاجة إلى استراحة قصيرة للبكاء أو شعرت بحاجة لمثل هذه الاستراحة فانه يمكنك وضع الطفل برفق في سريره وترك الغرفة لحوالي / 10 / دقائق يمكنك خلالها أن تعمل شيئاً يساعدك على الاسترخاء مثل تناول كأس من الشاي أو وجبة سريعة أو إجراء محادثة هاتفية مع صديق...


فترة الاستراحة أو الوقت المستقطع
قد يرحب الأصدقاء أو أفراد آخرون من الأسرة في المساعدة والاعتناء بالطفل لفترة وهذا يعطيك وقتا للراحة.

التحسس من اللاكتوز
تقترح الأبحاث أن بعض الأطفال المصابين بالمغص قد يكون لديهم حساسية لسكر اللبن (اللاكتوز) لذلك يمكن تجربة التغير من حليب البقر إلى حليب خالي من اللاكتوز أو منخفض اللاكتوز (مثل حليب الصويا أو حليب حلامة الكازين )

دور الادوية
إذا لم تجد الأشياء البسيطة نفعاً فانه يمكن تناول دواء اسمه (سيميتكون) كما يمكن أن يكون الـ (بروبويتكس) مفيداً. بعض الناس ينصح بشرب ماء غريب مفيداً لكن استخدامه غير مدعم من قبل الباحثين.

نزهة السيارة والحمل
يمكن أن يهدأ الطفل الباكي عند قيامه بنزهة بالسيارة ويحتمل أن الضجيج الصادر من محرك السيارة او هزهزة السيارة قد يساعد على تهدئة الطفل ،وحتىمجرد حمل الطفل والمشي معهيمكن أن يفيد ايضا.

المصدر/ خاص بالصحة نت





أضف تعليق