ماهي الولادة القيصرية؟
الولادة القيصرية
الولادة القيصرية ، أو كما تسمى العملية القيصرية ، وهي عملية جراحية لولادة طفل يتم فيها إخراج الطفل من بطن الأم. معظم الولادات القيصرية التي تجري يكون فيها الأطفال والأمهات أصحاء سليمين . إلا أنها عملية جراحية كبرى تنطوي على مخاطر. ويستغرق التعافي فيها وقتا أطول من الولادة المهبلية الطبيعية.
معظم النساء الحوامل السليمات لا يعانين خطر حدوث مشاكل أثناء المخاض أو الولادة عن طريق المهبل , ومع ذلك فقد ارتفع معدل الولادات القيصرية في الولايات المتحدة مثلا إلى حد كبير في العقود الأخيرة. اليوم حوالي 1 من كل 3 نساء يلدن ولادة قيصرية في هذا البلد. بينما كان حوالي 1 من 5 نساء يلدن ولادة قيصرية في عام 1995.
خبراء الصحة العامة يعتقدون أن العديد من العمليات القيصرية تكون غير ضرورية. لذلك من المهم للنساء الحوامل التعرف على معلومات عن العملية القيصرية قبل أن يجرينها. وعلى المرأة معرفة ماهية العملية القيصرية ، لماذا تجريها ، وإيجابيات وسلبيات هذه الجراحة.

ما هي دواعي إجراء العملية القيصرية؟
قد يطلب الطبيب إجراء عملية قيصرية إذا كان يعتقد أنها أكثر أمانا بالنسبة للأم أو الطفل من الولادة المهبلية. بعض العمليات القيصرية يكون مخططا إجراؤها سابقاً . ولكن معظم العمليات القيصرية تقرر فجأة بعد حدوث مشاكل غير متوقعة أثناء الولادة الطبيعية. و يجب على الطبيب ان يوازن بين فوائد القيصرية ومخاطرها وتعتبر فوائد القيصرية اكثر من مخاطرها في الحالات التالية :
اذا كانت الأم حامل بأكثر من طفل واحد (توءم أو ثلاثة توائم ).
اذا كانت الأم تعاني من مشاكل صحية كأمراض القلب او الكلى او غيرها.
اذا كانت الأم تعاني من ارتفاع ضغط الدم بشكل خطير .
وجود مشاكل في الحوض عند الأم .
وجود مشاكل في المشيمة .
وجود مشاكل في الحبل السري .
هناك مشاكل في وضعية الطفل وطريقة مجيئه كما هو الحال في المجيء المقعدي .
الطفل يظهر علامات ضيق ، مثل تباطؤ معدل ضربات القلب.
ولادة قيصرية سابقا.

هل يحق للمرأة اختيار القيصرية دون وجود مشاكل طبية؟
هنالك عدد كبير من النساء يطلبن من الأطباء إجراء القيصرية حيث لا يكون هناك داعي طبي لها وتدعى القيصرية الانتخابية او الاختيارية. بعض النساء تفضل القيصرية خوفا من آلام الولادة. أخريات يفضلنها كي يتمكن من تحديد موعد وكيفية الولادة . وتخشى أخريات مخاطر الولادة الطبيعية بما في ذلك التمزق والمشاكل الجنسية. ولكن هل هي آمنة وهل يحق للأطباء اخلاقيا السماح للنساء باختيار القيصرية؟ الجواب غير معروف ويحتاج الى المزيد من الدراسات والبحوث ويعتمد على عوامل عديدة.
وبشكل عام ،يشعر العديد من أطباء التوليد أنه من الواجب الأخلاقي التحدث مع الأم عن دواعي إجراء العملية القيصرية الانتخابية . ويعتقد آخرون ان النساء يجب ان يكن قادرات على اتخاذ القرار بشأن إجراء عملية قيصرية إذا فهمن المخاطر والمنافع المترتبة.
بعض الخبراء يعتقدون أن القيصرية يجب إجراؤها فقط لدواعي طبية فقط. لان الأطفال الذين ولدوا بعد عملية قيصرية لديهم مشاكل أكثر في التنفس مباشرة بعد الولادة. كما ان النساء اللواتي خضعن للقيصرية يبقين في المستشفى لمدة أطول من النساء اللواتي تمت عندهن الولادة طبيعية. بالإضافة الى ذلك ، التعافي من هذه العملية يستغرق وقتا أطول وغالبا ما يحدث الألم بشكل أكبر بعد العملية من الولادة الطبيعية. اخيرا ، تزيد القيصرية من خطر التعرض لمشاكل في الحمل في المستقبل. حيث ان النساء اللواتي خضعن للعملية القيصرية يواجهن مخاطر اكبر لحدوث تمزق رحم في الحمول التالية وهذا قد يعرض حياة الطفل والأم للخطر.
اما أنصار العملية القيصرية الانتخابية فيقولون بأن هذه العملية قد تحمي الأعضاء داخل الحوض عند المرأة ، وتقلل من خطر التعرض لمشاكل في المستقيم والمثانة ، وهي آمنة بالنسبة للوليد كما الولادة المهبلية.
ويرى البعض بان تنفيذ قرار الطبيب بإجراء العملية القيصرية بناء على طلب المريضة يجب أن يتم على أساس كل حالة على حدة وأن يكون متوافقاً مع المبادئ الأخلاقية والمهنية . لا ينبغي أبدا تحديد موعد لعملية قيصرية قبل الأسبوع39من الحمل ، أي حتى تنضج الرئتين ، ما لم يكن هناك ضرورة طبية.

ما هو المتوقع حدوثه خلال العملية القيصرية؟
معظم العمليات القيصرية يكون غير مخطط لها في السابق. لذا ، معرفة العملية القيصرية أمر مهم لجميع النساء الحوامل. إذا كان مقرراً إجراء عملية قيصرية مسبقاً أو تقرر إجراؤها أثناء الولادة ، فيمكن أن تكون تلك تجربة ايجابية عند الكثير من النساء.

• قبل الجراحة :
الولادة القيصرية تستغرق حوالي 45 إلى 60 دقيقة. وتحتل مكاناً في غرفة العمليات. حتى إذا كنت في غرفة المخاض والولادة ، سوف تنتقلين إلى غرفة العمليات. وغالبا ما سيكون الوضع في غرفة العمليات مريحا. سوف يحقن الطبيب الدواء من خلال الابرة فوق الجافية (التخدير القطني او الشوكي) ، و من شأن ذلك عرقلة الشعور بالألم في جزء من الجسم وبالمقابل يسمح للأم بالبقاء بحالة يقظة. التخدير من خلال النخاع الشوكي يعمل على الفور ، ويخدر الجسم تماما من الصدر إلى الأسفل. والتخدير فوق الجافية يبعد الألم.
ويتم بعدها تعقيم البطن وتهيئتها للعمل الجراحي. وتكون هناك حاجة لفتح وريد من أجل إدخال السوائل والأدوية. كما يتم إدراج قسطرة لتصريف البول من المثانة. وهذا لحماية المثانة من الأذية أثناء الجراحة. كما يتم مراقبة التنفس و معدل نبضات القلب وضغط الدم لدى الم ومراقبة وضع الجنين.

• أثناء الجراحة :
هناك نوعان من الشقوق التي يقوم بها الطبيب لاجراء القيصرية، الاول هو الشق العمودي على الخط المتوسط اسفل السرة والثاني معترض فوق العانة بقليل ويسمى شق البيكيني. ومن ثم سيقوم الطبيب بإجراء شق لفتح الرحم. والفتحة يجب أن تكون واسعة بما يكفي لتناسب خروج الوليد. وسيكون على أحد المساعدين استخدام اليد لدعم الطفل بينما يقوم الطبيب بدفع الرحم للمساعدة في دفع الطفل إلى الخارج. وسيتم شفط السوائل من فم الوليد وأنفه. وبمجرد ولادة الطفل ، يتم قطع الحبل السري ، وتتم إزالة المشيمة. ثم يقوم الطبيب بتنظيف الرحم ويضع القطب لخياطة الرحم والبطن. وهذه الخياطة تأخذ معظم وقت العملية.


• بعد الجراحة:
سوف يتم نقل الأم إلى غرفة الإنعاش وتراقب لبضع ساعات. قد يحدث هناك شعور بالتعب ، وبالغثيان والنعاس الشديد. وفي وقت لاحق ، ستعاد الأم إلى جناحها في المستشفى. وعندما تصبح الأم ووليدها على ما يرام ، يمكن لها أن تحضن طفلها وتداعبه وتعتني به وسوف تكون سعيدة لرؤية الكثير من الناس حولها. ولكن من غير المقبول حضور الكثير من الزوار. بحيث أنه يجب على الأم استغلال الوقت المتبقي لها في المستشفى ،والذي هو عادة حوالي 4-3 أيام ، للراحة و الاعتناء بالوليد. القيصرية هي عملية جراحية كبرى ، والشفاء يستغرق نحو 6 أسابيع ماعدا عناء الأمومة الجديد. في الأسابيع التالية ، سوف تكون هناك حاجة إلى التركيز على الشفاء ، والحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة ، والترابط مع الطفل وقد يكون من المفيد الحصول على المساعدة من الاهل والاصدقاء.

ماذا عن الولادة عن طريق المهبل بعد القيصرية ؟
بعض النساء اللواتي وضعن سابقاً أطفال بعملية قيصرية ترغب في الحصول على طفلهما القادم عن طريق المهبل. وهذا ما يسمى بالولادة المهبلية بعد القيصرية . الأمهات يضعن أسبابا كثيرة لمطالبتهم بذلك البعض لتجنب المخاطر و فترة الانتعاش الطويلة بعد الجراحة. والبعض الآخر يريدون تجربة الولادة المهبلية.
يمكن ل60 الى 80 في المائة من النساء اللواتي اجرين قيصرية في السابق تحمل الولادة عن طريق المهبل. ولكن ذلك قد لايكون الخيار الصحيح للجميع. فبعض النساء يمكن أن تحدث عندهن مضاعفات حملية تجعل الولادة المهبلية غير آمنة.
الطبيب يمكنه أن يبين لك ما إذا كنت مرشحة للولادة الطبيعية و يكون ذلك خيارا بالنسبة لك إذا :
كانت لديك عملية قيصرية سابقة مع شق خفيف وأفقي "بيكيني"
لا يوجد لديك ندبات أخرى في الرحم أو مشاكل رحمية.
عدم وجود مشاكل في الحوض.
أن يكون الطبيب حاضرا أثناء كل من فترة المخاض والولادة ، ويمكن إجراء عملية قيصرية طارئة إذا لزم الأمر.
فريق العمل الجراحي يجب ان يتوفر على الفور في الحالات الاسعافية في حال كان هناك حاجة إلى عملية قيصرية.
الطبيب يمكن أن يوضح على حد سواء مخاطر تكرار الولادة القيصرية والمهبلية. ومع المهبلية، قد يكون الخطر أكبر لأن ندبة العملية القيصرية على الرحم يمكن أن تتمزق خلال المخاض والولادة. وهذا ما يسمى تمزق الرحم. وبالرغم من أن ذلك نادر الحدوث (اقل من 1%) ، إلا أن تمزق الرحم أمر خطير جدا بالنسبة للأم والطفل معاً . وهذه المخاطر ، وإن كانت نادرة الحدوث ، ولكنها قد لاتكون مقبولة لبعض النساء.


المصدر/ خاص بالصحة نت





أضف تعليق