العلاج الشعاعي

العلاج الشعاعي هو علاج للسرطان.

حيث يتم تركيز الاشعة على النسيج المتسرطن مما يؤدي الى قتل الخلايا السرطانية أو يوقف الخلايا السرطانية عن التكاثر. أحيانا يطلق على العلاج الاشعاعى العلاج بالشعاع.
ما هى أهداف العلاج الاشعاعى؟

1-الشفاء:
يهدف العلاج الاشعاعى والعلاجات الأخرى الى الشفاء من السرطان. والشفاء هو الهدف فى العديد من الحالات . يمكن الشفاء من بعض امراض السرطان بالعلاج الاشعاعى فقط. وأحيانا يستخدم العلاج الاشعاعى بالاضافة الى علاج رئيسى آخركالجراحة لإزالة ورم ولكن ربما تعطى أيضا مجموعة من جلسات العلاج الاشعاعى بعد الجراحة. وهذا يهدف الى قتل اى خلايا سرطانية بقيت بعد الجراحة.واذا لم تعالج فربما تسبب عودة الورم مرة أخرى فيما بعد. ويطلق على العلاج الاشعاعى الذى يعطى بعد الجراحة العلاج الاشعاعى المساعد. أحيانا يعطى العلاج الاشعاعى قبل الجراحة للتقليل من حجم الورم وجعل استئصاله أكثر سهولة.ويعرف العلاج الاشعاعى الذى يعطى قبل الجراحة بالعلاج المبدئى المساعد (neoadjuvant Radiotherapy ). يتم المزج بين العلاج الاشعاعى والعلاج الكيماوى فى بعض الحالات.
يميل الأطباء الى استخدام لفظ التخفيف او السيطرة على حالة المرض أكثر من كلمة الشفاء. ويعنى التخفيف من حالة المرض انه لا يوجد دليل على وجود سرطان يتطلب متابعة علاجية. ان كنت فى طور التخفيف من المرض فربما يتم شفاؤك ولكن فى بعض الحالات يعود السرطان بعد شهور او سنوات. وهذا هو السبب الذى جعل من بعض الأطباء يترددون فى استخدام كلمة الشفاء.

2- السيطرة :
اذا كان الشفاء ليس ممكنا فانه غالبا ما يتم الحد من نمو او انتشار السرطان بالعلاج الشعاعي لذا يكون تقدم الحالة اقل سرعة. وهذا يجعل المريض بمعزل عن الاعراض لفترة من الوقت.

3-التلطيف:
عنداستحالة الشفاء والانذار السيئ فانه يمكن استخدام العلاج الاشعاعى للتقليل من حجم السرطان. وهذا بدوره يخفف أعراض السرطان المتقدمة مثل أعراض الألم والضغط من الورم. ويطلق على هذا النوع من العلاج "العلاج الاشعاعى الملطف".

كيف يعطى العلاج الاشعاعى؟
يوجد نوعين أساسيين من العلاج الاشعاعى:
العلاج الاشعاعى الخارجى حيث يأتى الاشعاع من جهاز من خارج الجسم.
العلاج الاشعاعى الداخلى حيث يأتى الاشعاع من أنسجة حية أو سوائل موضوعة فى داخل الجسم.

العلاج الاشعاعى الخارجى :
هو النوع الأكثر شيوعا من العلاج الاشعاعى.ويستخدم جهاز يطلق منه الاشعاع – وعادة تكون أشعة x بتركيز عالى, ولكن أحيانا تستخدم أنواع الاشعاع الأخرى.بما ان تجهيزات العلاج الاشعاعى متخصصة جدا (وكبيرة أيضا), فان اقسام العلاج الاشعاعى تكون عادة فى المستشفيات الكبرى.

كيف يتم التخطيط للعلاج ؟
يقوم المتخصص بتخطيط المقرر العلاجى بحسب نوع وحجم وموضع السرطان. الجرعة الكاملة من الاشعاع اللازمة لعلاج السرطان يتم حسابها باحتراس. ثم يتم تقسيم هذه الجرعة الى جرعات صغيرة جدا. وعاد ما تكون الخطة هى جلسة علاج اشعاعى للعلاج معظم أيام الأسبوع, ولعدة أسابيع.وسوف يستقبل المريض هذه الجرعة الصغيرة من الجرعة الكاملة للاشعاع فى كل دورة علاج منفصلة. وتستمر جلسات العلاج حتى يحصل المريض على الجرعة الكاملة أو الاشعاع الكامل. ان أخذ جرعات متناهية الصغر من الجرعة الكلية فى جلسات متعددة تكون نتيجته افضل من التعرض للجرعة كاملة فى جلسة واحدة, وتقلل من حدة الأعراض الجانبية. ويكون الهدف أثناء كل جلسة علاجية هو الحصول على اكبر كمية من الاشعاع للتركيز على الخلايا السرطانية, والتقليل من نسبة الاشعاع بقدر المستطاع على الخلايا السليمة حتى لا يؤثر عليها.قبل الجلسة الأولى يقوم الأخصائى بالتخطيط باحتراس للاتجاه بالظبط وطريق الاشعاع من الجهاز والوضع الذى يحتاجه المريض بالظبط للرقود فى كل جلسة علاجية.وهذا غالبا ما تحتوى على فحوصات مثل أشعتى CT و X الخ لايجاد مكان السرطان بالضبط فى جسم المريض. ربما يعلم الأخصائى على موضع السرطان بحبر دائم على الجلد. وهذا هو الهدف حيث يقوم فى كل جلسة علاجية بتسليط الأشعة على نفس موضع التركيز. وأحيانا يتم استخدام وشم متناهى الصغر يدوم أكثر لنفس الغرض. وأحيانا تصب مادة خاصة توجد على كل منطقة يتم علاجها أثناء كل جلسة علاجية. ويعلم على هذه المادة المصبوبة (بدلا من الجلد) كهدف لجهاز الاشعاع . وهذه المادة المصبوبة مفيدة خاصة لعلاج انواع معينة من السرطان مثل الرأس والرقبة. ان المادة تحفظ الرأس بامتياز وفى نفس الوضع فى كل جلسة علاجية.


ماذا يحدث أثناء الجلسات العلاجية؟
ربما يطلب من المريض ارتداء ثوب المستشفى فى كل جلسة علاجية.ويعطى العلاج فى غرفة علاج اشعاعى خاصة. وعادة ما يرقد على أريكة ويوضع جهاز الاشعاع فوقه وربما يعدل المعالج من وضع المريض ويعدل زاوية ووضع الجهاز من اجل انه عندما ينطلق الاشعاع فان الأشعة تركز بالضبط على الجزء الصحيح فى الجسم (من خلال العلامة على الجلد او على المادة المصبوبة)ربما توضع ألبسة واقية على أماكن معينة من الجسم لحمايتها من الاشعاع. عندما يستقر وضع المريض يخرج المعالج الى غرفة تحكم منفصلة. وهذا للحماية من تكرار التعرض للاشعاع. ويستطيع ان يرى المريض من غرفة التحكم عن طريق شاشة تليفزيونية او من خلال شباك, ويستطيع كلا من المريض والمعالج ان يتحدثا. ثم يتخدم المعالج اصابع التحكم لاطلاق الاشعاع من الجهاز لفترة زمنية قصيرة. وتستغرق عادة كل جلسة علاجية دقائق قليلة فقط (على الرغم من ان وقت وضع المريض والجهاز فى المكان الصحيح يستغرق المزيد من الدقائق كل مرة). أثناء كل جلسة علاجية ربما تنطلق الأشعة مرات عديدة فى شكل ومضات قصيرة من زوايا مختلفة وهذا يعنى ان المريض او الجهاز لابد ان يتم تعديل مكانهم مرات عديدة اثناء الجلسة العلاجية. وهذا يعود الى انه على الرغم من ان كل ومضة من الاشعاع سوف تركز على السرطان, فان كل ومضة سوف تعبر لمعظم خلايا الجسم. وهذا يهدف الى التقليل من الضرر للأنسجة العادية.

هل العلاج الاشعاعى الخارجى مؤلم؟
ان أشعة X الحقيقية لا تؤلم.فلا يشعر المريض بالاشعاع وهو يتخلل جسمه وهو ليس حارا (هذا مثل فحص أشعة X مثل أِشعة X على الصدر فانها غير مؤلمة) . علاوة على ذلك ربما يتطور تفاعل الجلد فى موقع العلاج الاشعاعى بعد أيام أو أسابيع من بداية منهج العلاج الاشعاعى الخارجى حيث يمكن ان يحدث احمرارا للجلد فى موضع عبور أشعة X مسببا التهابا او حكة.

كيف يتم العلاج الاشعاعى الداخلى؟
تلك الطريقة عبارة عن ادخال المادة المشعة الى داخل الورم السرطانى او بجانبه. و ربما يكون هناك حاجة الى التخدير حتى يستطيع الطبيب وضع المادة فى المكان الصحيح.وتستخدم تلك الطريقة أساسا لبعض أنواع السرطان مثل سرطان الرحم, المهبل, الشرج , عنق الرحم , البروستاتا , الفم , والرقبة. وهذا ما يطلق عليه أحيانا المعالجة الكثبية او عن قرب. تزال المادة بعد أيام قليلة. وبعض الأنواع يترك فى المكان لدقائق فقط. وبعض الأنواع يترك فى المكان لفترة طويلة المدى. مثال , أحيانا ما توضع بذور مشعة داخل اورام البروستات وتترك لأجل غير مسمى.
احيانا تعطىالمادة المشعة فى بعض الحالات على شكل شراب سائل . مثال, أحد طرق العلاج لسرطان الغدة الدرقية هو شرب سائل يحتوى على الأيودين المشع. يمتص الأيودين المشع فى مجرى الدم وتأخذه خلايا الغدة الدرقية سواء الطبيعية او السرطانية). ثم يتركز الأيودين المشع ويزداد فى خلايا الغدة الدرقية وهذا يدمر خلايا الغدة الدرقية, ولكن تأثيره قليل على أى نسيج آخر فى الجسم.


هل العلاج المشع يجعل المريض "مشعا"؟
ان العلاج الاشعاعى الخارجى لا يجعل المريض مشعا. حيث يأتى الاشعاع من الجهاز ولا يبقى فى جسم المريض. ولكن مع العلاج الاشعاعى الداخلى بما ان النسيج الحى المشع يوضع داخل الجسم فان المريض يطلق كمية معينة من الاشعاع. لذا فان هناك قيود على الحركة وعلى الزائرين بما ان انواع معينة من النسيج الحى المشع داخل الجسم. ولكن معظم النشاط الاشعاعى يتركز حول الورم محل العلاج. عندما يتم ازالة النسيج المشع فان المريض يتوقف عن اصدار الأشعة.

ما هى الأعراض الجانبية المحتملة للعلاج الاشعاعى؟
يهف العلاج الاشعاعى الى قتل او اتلاف خلايا السرطان, ولكن حتما سوف تتلف بعض الخلايا الطبيعية وبالتالى يؤدى الى أعراض جانبية. وعادة تستطيع الخلايا الطبيعية أن تشفى افضل من خلايا السرطان وتكون الأعراض الجانبية مؤقتة (على الرغم من ان البعض دائم).بالإضافة الى حتى مع نفس الجدول العلاجى, فان الأشخاص على اختلافهم تختلف تفاعلاتهم لذا فان بعضهم يصاب بأعراض جانبية أكثر حدة من الآخرين. ان الاجهاد هو اكثر الاعراض الجانبية شيوعا بين الناس.ومن الممكن ان يبدأ بعد انتهاء العلاج الاشعاعى. وكما تم ذكره, فان بعض الناس يصابون بتفاعل جلد موضعى بعد أيام أو أسابيع من العلاج الاشعاعى الخارجى. من الممكن ان يصبح الجلد احمر اللون, ملتهب أو به حكة,وأحيانا مؤلم.ويجب تجنب استخدام اى كريم على المنطقة التى تستقبل العلاج الاشعاعى (الا اذا وصفه الطبيب). وعادة ما تهدأ تغيرات الجلد بعد ان ينتهى العلاج الاشعاعى بمدة تتراوح من 2-4 أسابيع, ولكن أحيانا أكثر سوادا الى حد ما من الجلد الطبيعى حولها. وتعتمد المضاعفات الجانبية المحتملة على منطقة الجسم قيد العلاج. مثال, العلاج الاشعاعى لورم الرقبة ربما يسبب التهاب الفم:العلاج الاشعاعى على البطن ربما يسبب الاسهال ....الخوهذا فيما وراء ما توضحه هذه النشرة لمناقشة جميع الأعراض الجانبية المحتملة التى ربما تحدث بسبب العلاج الاشعاعى لكل جزء فى الجسم. وسوف يتناقش معك الأخصائى فى الأعراض الجانبية المحتملة والتى ممكن ان تقع بعد العلاج الاشعاعى لمنطقة محددة فى الجسم الا وهى التى تتلقى العلاج.

المصدر/ خـاص بالصحة نت