شمع الأذن

ما هو شمع الأذن؟

إن شمع الأذن يشكل واقي للجلد في قناة الأذن الخارجية، وتصنع منه كميات قليلة طوال الوقت. وهناك رقائق أو قشور من شمع الأذن تخرج من الأذن من وقت لآخر. وتختلف كمية شمع الأذن اختلافا كبيرا من شخص لآخر. وهناك بعض الناس الذين يتشكل لديهم سدادة من شمع الاذن في قناة الأذن الخارجية. وقد يؤدي ذلك إلى الشعور بامتلاء الأذن وضعف في السمع. ويمكن للمكونات الصلبة من شمع الأذن أن تسبب طنين في بعض الأحيان (طنين الأذن) أو حتي دوار خفيف (وهو نوع من الدوخة).
ويمكن لطبيب أو ممرضة أن تنظر في قناة الأذن وتتأكد من تكوين المكونات الشمعية أو وجود الشمع بالفعل في الأذن. إن سدادة الأذن بالشمع لا يشكل مشكلة خطيرة، ولكنه مزعج جدا. ويحتاج فقط لإزالة شمع الأذن إذا كان مسببالبعض الأعراض مثل ضعف السمع او الطنين...
ملحوظة:لا تحاول تنظيف قناة الأذن بعيدان القطن أو الصوف وما إلى ذلك حيث أن ذلك قد يجعل الأمور تسوء أكثر كما إنك سوف تدفع بعض الشمع إلى داخل الأذن بشكل أعمق. وقد يتسبب ذلك أيضا في التهاب الأذن. لذا دع الأذن تنظف نفسها بنفسها.

ماذا يمكنني أن أفعل إذا تكون شمع الأذن وتراكم وسبب بعض الأعراض؟

قطرات الأذن:
وهي وحدها التي يمكنها في كثير من الأحيان تنظيف شمع الأذن. ويمكنك شراء القطرات من الصيدلية. على سبيل المثال، ينصح عادة بقطرات زيت الزيتون لهذا الغرض. ويجب للقطرات أن تأخذ درجة حرارة الغرفة قبل استخدامها. (وضع الزجاجة في الغرفة لمدة نصف ساعة تقريبا). ويمكن صب بعض القطرات على الأذن المصابة، ثم البقاء لمدة من 2 – 3 دقائق في هدوء حتي يمكن السماح للقطرات بأن تقع على شمع الأذن.وعادة ما يخفف شمع الأذن أو ينفض إذا ما وضعت القطرات عليه من 2 – 3 مرات يوميا ولمدة 3 – 7 أيام. وبالتدريج تجد أن رقائق وقشور شمع الأذن يتساقط شيئا فشيئا.


غسول الأذن:
قد يكون هناك حاجة إلى هذه القطرات إذا لم تعمل قطرات الأذن بشكل جيد. وعادة غسل الأذن يكون غير مؤلم. ويتم بماء فاتر ومتدفق في قناة الأذن. ويتم ذلك عادة عن طريق آلة تشبه نافورة المياه في تدفقها وبضغط مناسب. مما يخفف من الشمع الذي يتساقط بعد ذلك بسبب تيار الماء.إن محاقن الأذن الكبيرة ذات الطراز القديم تم استبدالها بصورة كبيرة بطرق الغسل بالاجهزة الحديثة. وذلك لأن الآلات يمكنها أن تصل رذاذ الماء بالضغط المناسب. ولا يوجد خطر إذا كان هناك المزيد من الضغط على الأذن (وهي المشكلة التي كانت موجودة في محاقن الأذن كبيرة الحجم). بعض الناس يشعرون بالدوار (الدوخة) بعد غسل الأذن، ولكنه سريعا ما يزول.
وقد لا ينصح بعمل غسل للأذن إذا كان لديك بعض المشاكل في أذنك. وعلى وجه الخصوص:
• إذا كان لديك أية مضاعفات تلت هذا الاجراء في الماضي.
• إذا خضعت لعملية جراحية في الأذن في الماضي
• إذا كان لديك حنك مشقوق (حتي وإن تم علاجه).
• إذا كان لديك التهابات في الأذن أو كان لديك التهابات في الأذن من 6 أسابيع.
• إذا كان لديك التهابات أو عدوي متكررة في قناة الأذن الخارجية.
• لديك أو كان لديك ثقب في طبلة الأذن.

هل يمكنني منع تكون شمع الأذن؟
بعض الناس لديهم تكون مستمر لشمع الأذن ويتطلبون غسل للأذن على فترات قريبة. وفي هذا الحالة، فلمنع تكوين شمع الأذن فإن بعض الأطباء يصفون قطرات الأذن بشكل منتظم. علىسبيل المثال، قطرات زيت الزيتون. ولكن من غير الواضح المدة وعدد المرات التي يجب ان تعطى.



المصدر/ خـاص بالصحة نت