برنامج بحثي، علاجي، مجاني في مدينة جدة يهدف إلى التقليل من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

بدأت برامج الفحص المبكر لعنق الرحم عالميا منذ عشرات السنين، الأمر الذي أدى إلى التقليل من الإصابة بسرطان عنق الرحم بشكل ملحوظ.

ومع أن نسبة حدوث هذا المرض في السعودية قليلة فإن المتوقع أن تتضاعف في السنوات المقبلة إذا لم تتخذ إجراءات وقائية.

وإنشاء هذا البرنامج من أهم مشاريع كرسي أ.د.عبد الله حسين باسلامة للأورام النسائية في جامعة الملك عبد العزيز، وهدفه الرئيس استقطاب النساء من سن 30 - 65 بعد مضي ثلاث سنوات على زواجهن للتسجيل في البرنامج وعمل الفحص المبكر لهن.

ويتميز هذا البرنامج بأنه فحص مجاني، يلتزم بالخصوصية والتواصل المستمر، بالإضافة إلى التأكد من توفير منظار عنق الرحم وجودته (colposcopy)، وإتمام عملية العلاج إذا لزم الأمر في المركز نفسه، بالإضافة أيضا إلى التذكير بموعد الفحص. ويتم الإشراف على البرنامج من قبل استشاريين في الأورام النسائية وإشراف عال ومستمر من أ.د.عبد الله حسين باسلامة. وقد أقر البرنامج مستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وتم البدء فيه فعليا منذ 12 شهرا، وهو نواة لبرنامج وطني شامل للكشف المبكر لعنق الرحم. يمكن التسجيل في البرنامج عن طريق الموقع «www.jcsp.sa.com» أو الاتصال المباشر على الأرقام التالية: «0540964366، 0540964759».

أما «كرسي أ.د.عبد الله حسين باسلامة للأورام النسائية» فهو برنامج بحثي، توعوي، علاجي، تعليمي، يهدف إلى رفع مستوى العناية والرعاية لمريضات الأورام النسائية في السعودية من حيث إنشاء قواعد بيانات محلية عن حالات الأورام النسائية في المملكة خاصة أورام الحمل العنقودي والتي نفتقدها حاليا والتي تعد حجر الأساس في تطوير وتحسين الرعاية الصحية لهذه الحالات.

ويهدف البرنامج إلى إجراء أبحاث علمية سريرية بالمقاييس العالمية والعمل الدؤوب لنشر ثقافة التوعية والوقاية للوصول إلى مجتمع خال من الأورام النسائية عن طريق الندوات والمطويات وعبر وسائل الإعلام ومن خلال البدء بتطبيق برنامج الكشف المبكر عن الأورام النسائية خاصة سرطان عنق الرحم. ويعد الأول من نوعه على مستوى الجامعات السعودية وقد تم إنشاؤه بجامعة الملك عبد العزيز بدعم من العميد المؤسس لكلية الطب بجامعة المؤسس.

المصدر / الشرق الأوسط.