عمليات البدانة

ماهى مخاطر البدانة ؟


تسبب السمنة العديد من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت المبكر ، ومنها :
• السكري
• إرتفاع ضغط الدم
• أمراض القلب
• إلتهاب المفاصل و تآكلها
• انقطاع النفس المؤقت أثناء النوم
تسبب السمنة نقصا في الثقة بالنفس لدى المريض ، فقد يفضل الابتعاد عن النشاطات الإجتماعية و العزلة.يؤدي ذلك إلى شعور المريض بالوحدة لأنه قد يجد صعوبة في التأقلم مع محيطه و مخالطة الآخرين عدا أفراد عائلته المقربين .

ماهي اسباب البدانة؟
لقد أصبحت السمنة أكثر انتشاراً من قبل، ومن مسبباتها :
• العوامل الوراثية
• الخمول وعدم الحركة وممارسة القليل من التمارين الرياضية أو عدم ممارستها مطلقاً
• تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وغير المغذية كالأطعمة السريعة
وضع العلماء صيغة( معادلة حسابية) تسمى مَنْسَب كتلة الجسم ؛ Body Mass Index لقياس السمنة .
لمعرفة مَنْسَب كتلة الجسم لديك
1- إقسم وزنك بالكيلوغرامات على طولك بالأمتار
2- إقسم النتيجة من جديد على طولك بالأمتار
مثلاً ، لديك مَنْسَب كتلة الجسم ؛ لدى شخص يبلغ طوله متران 2 ووزنه مئة 100 كيلوغرام هو خمس وعشرون 25 . يربط مَنْسَب كتلة الجسم Body Mass Index مابين الوزن و الطول . يتراوح مَنْسَب كتلة الجسم الطبيعي بين 18.5 و 24.9 .
حدد الأطباء المعايير التالية لمَنْسَب كتلة الجسم
• أقل من 18.5: وزن الشخص اقل من الحد الطبيعي .
• مابين 18.5 و 24.9 : وزن الشخص طبيعي
• ما بين 25 و 29.9 : وزن الشخص زائد
• أكثر من 30 : الشخص يعتبرمصابا ببدانة مرضية



كيف يعمل الجهاز الهضمي ؟
من الضروري فهم عمل الجهاز الهضمي لفهم جراحات البدانة . الهضم هو تفتيت الطعام إلى أجزاء صغيرة جدا حتى يتم امتصاصه الى مجرى الدم . بعد المضغ و البلع ، ينتقل الطعام عبر المرئ إلى المعدة حيث يتابع حمض المعدة القوي عملية الهضم . تستطيع المعدة إستيعاب حوالي 1.5 ليتراً من الطعام دفعة واحدة .
تنتقل محتويات المعدة إلى الإثنى عشري ، وهو الجزء الأول من الأمعاء ، حيث تختلط بعصارة خاصة مصدرها الكبد وتسمى الصفراء وعصارات أخرى من البانكرياس . تسرع هذه العصارات من عملية الهضم . يتم امتصاص معظم الحديد والكالسيوم من الأطعمة التي نتناولها في المعي الإثنى عشري .
لا يمكن إمتصاص الفيتامين ب12 الضروري لصحة الجهاز العصبي إلا بواسطة مادة كيميائية خاصة تفرزها المعدة .
يتم إمتصاص جميع الوحدات الحرارية و المغذيات في المعي الصائم و اللفائفي (الامعاء الدقيقة)، وهما الجزئان الباقيان من الأمعاء الدقيقة التي يبلغ طولها حوالي عشرون قدما ( ستة أمتار) . تنتقل جزيئات الطعام التي لم تُهضم في الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة ( القولون) حيث يتكَون البراز ثم يخرج من الجسم عبر الشَرْج.



ماهي خيارات العلاج؟
• اتباع حميات غذائية متنوعة لفقدان الوزن . ينبغي على المرضى الذين يعانون من زيادة كبيرة في الوزن إتباع الحمية الغذائية تحت إشراف الطبيب فقط .
• تساعد التمارين الرياضية على فقدان الوزن وشد الجسم في آن معاً مما يُشعر المريض بثقةٍ أكبر في نفسه
• تساعد الاستشارات النفسية بعض المرضى على تنظيم عادات الأكل ومعالجة المسائل المتعلقة بشكل الجسم وضعف الثقة بالنفس .
• تناول الأدوية من خيارات العلاج إلا أن بعض الأدوية قد يكون لها آثاراً جانبية سلبية . ينبغي تناول أدوية الحمية تحت إشراف طبيب فقط.
• هناك أنواع عدة لجراحة البدانة التي تساعد على فقدان الوزن

ماهي انواع عمليات البدانة؟
هنالك ثلاث انواع رئيسية من عمليات جراحة البدانة:
* عمليات تصغير المعدة ، وتشمل تطويق المعدة برباط دائري (الصورة) أو رأب ( شبك) المعدة عمودياً .
* عمليات المفاغرات، ويتم فيها اجراء مفاغرات ( إتصال ) بين الأمعاء لتحويل الغذاء المهضوم من المعدة الى القسم البعيد من الامعاء لتقليل امتصاص الغذاء وهي اقل شيوعا الان .
* عمليات المجازاة المعدية التي تُعرَف بإسم المفاغُرات المعوية بشكل حرف Y . تجمع هذه الجراحة النوعين المذكورين ( تصغير المعدة و التفاغر) وهي أكثر أنواع العمليات المزدوجة شيوعا ونجاحاً في الولايات المتحدة .



ماهي شروط الجراحة؟
لا يستطيع جميع المرضى الخضوع لجراحة البدانة ، فمن شروط الجراحة :
• أن يكون مَنْسَب كتلة الجسم 40 أو أكثر ( أي أن يزيد الوزن عن الحد الطبيعي ب 45 كيلوغرام للرجال و 36 كيلوغرام للنساء).
• أن يتراوح مَنْسَب كتلة الجسم بين 35 و 40 و يعاني المريض من مرض خطير بسبب السمنة كالنوع الثاني من مرض السكري و أمراض القلب و إنقطاع النفس المؤقت أثناء النوم .
بعد تأكد الطبيب من أن الجراحة تناسب المرضى يشرح لهم مخاطرها ومنافعها وما ينبغي عليهم توقعه بعد إجرائها .

كيف تتم الجراحة ؟
تجرى جراحة المجازة المعدية عبر شقٍ كبير أو عدة شقوق صغيرة في البطن بمساعدة المناظير ، وتسمى عندها بتنظير البطن . أما فائدة التنظير فتعود إلى كونها أقل إزعاجاً للمريض مما يسمح له بالعودة إلى المنزل خلال مدة أقصر.وقد لا يتمكن المرضى الذين سبق لهم إجراء عمليات في البطن أو الذين يزيد وزنهم عن 157 كيلوغرام من إجراء جراحة تنظير البطن . وقد يستخدم الجراح المنظار في بداية الجراحة ثم يجري عملية الفتح إذا وجد أن ذلك أكثر أمناً للمريض .
أثناء العملية، يقسم الجراح المعدة إلى قسمين : قسم صغير ويسمى بالجيب وقسم كبير. يصل الجراح الجيب بالأمعاء الصغرى متجاوزاً أسفل المعدة والمعي الإثنى عشري و الجزء الأول من المعي الصائم . تسمى الصلات ما بين المعدة والأمعاء وما بين أقسام الأمعاء نفسها بالمفاغرات (الصورة).
يفقد المريض الوزن لسببين .أولاً ، يؤدي تصغير المعدة إلى تناول كميات أقل من الطعام. ثانيا ، لا تمتص الأمعاء الدقيقة جميع الأكل لأنها تصغر حجماً . بعد انتهاء الجراحة يُترك المريض حتى يستعيد وعيه ثم يُنقل إلى غرفة الإفاقة .



ماهي المخاطر و المضاعفات ؟
تعتبر جراحة المجازة المعدية من عمليات البطن الغير بسيطة ، فهي تشمل على بعض المخاطر :
• مخاطر متعلقة بالتخديرمثل الغثيان والاقياء وغيرها
• مخاطر متعلقة بالجراحة بشكل عام مثل جلطات الساق والرئة ، التهاب الجرح ، النزف وغيرها
• مخاطر متعلقة بالعملية نفسها ومنها تضرر الأعضاء الداخلية كالكبد و الطحال و الأوردة و الشرايين
الأساسية . قد تستدعي هذه الإصابات عمليات جراحية أخرى لإصلاح الضرر وقد تؤدي في بعض الحالات النادرة إلى الموت . كما قد تسرب الوصلات ما بين المعدة و الأمعاء وما بين أقسام الأمعاء نفسها أو تتفتت مما يستدعي إجراء عملية أخرى لإصلاحها . من المضاعفات النادرة الأخرى إنسداد المعي نتيجة تشكل نسيج ندبي داخلي يسمى التصاقات .
إن إجراء هذه العملية أكثر صعوبة من عمليات التصغير . كما أن هذه العمليات تؤدي إلى نقص في بعض عناصر التغذية على المدى الطويل لأن الطعام يتجاوز المعي الإثنى عشري والمعي الصائم حيث يتم إمتصاص معظم الحديد و الكالسيوم . فقد يُصاب بعض المرضى ، وخاصة النساء اللاتي مازلن يحضن ، بفقر الدم نتيجة عدم إمتصاص الجسم للفيتامين ب12 و الحديد ، وقد يؤدي نقص إمتصاص الكالسيوم أيضاً إلى الإصابة بترقق العظام و أمراض عظمية أخرى . على المرضى تناول مكملات غذائية لتفادي الإصابة بهذا النقص.
قد تسبب جراحة التفاغر على شكل Y متلازمة الإغراق وهي ردة فعل مزعجة تحصل بعد تناول وجبة غنية بالنشويات البسيطة التي يمصها الجسم بسرعة . تنتقل محتويات المعدة عبر الأمعاء الصغرى بسرعة كبيرة جداً فتسبب الغثيان و التطبُل وآلاماً في البطن و الضعف الجسدي والتعرُق والإغماء وأحياناً الإسهال بعد تناول الطعام . وقد يُصاب المرضى بالقرحة التي يمكن معالجتها بالأدوية المضادة للقرحة .
ليس هناك من وسيلة مضمونة ، بما في ذلك الجراحة ، لفقدان الوزم والحفاظ عليه . ينبغي على المريض التعاون بشكل تام والإلتزام بتغيير عادات الأكل وممارسة التمارين الرياضية . كما ينبغي متابعة الحالة عند الطبيب . إن الإلتزام و التعاون ضروريان مدى الحياة .


ماهي العناية بعد الجراحة ؟
سوف تمضي ليلة أو ليلتين في غرفة العناية المشددة أو في الطابق المخصص للمرضى الذين يخضعون لجراحات مماثلة . قد تمضي ثلاثة أو أربعة أيام في المستشفى قبل أن تتمكن من العودة إلى المنزل .
في الأيام الأولى بعد العملية يتم إدخال أنبوب عبر الأنف يصل إلى المعدة لسحب عصارات المعدة إلى الخارج . يُسمى هذا الأنبوب بالأنبوب الأنفي المعدي وهو ليس مؤلما إنما قد يكون مزعجا بالنسبة إليك .
كما يتم تركيب قِثطار بولي. كما يوضع المنزح ، المصمم خصيصاً للمرضى الذين يخضعون لتنظير البطن ، في الجوف لسحب السوائل التي تتجمع تحت الجلد ، عادةً ما يُترك هذا المنزح في مكانه إلى حين مراجعة المريض للطبيب للمرة الأولى بعد العملية .
خلال فترة مكوثك في المستشفى ، من الضروري أن تبقى نشيطاً وتمشي في الردهات ، فهذا يساعدك على تفادي الإصابة بجلطات الدم و إلتهاب الرئتين و الإمساك .
بعد إزالة الأنبوب الأنفي المعدي وسماح الجراح لك بالأكل ، سوف تتمكن من شرب السوائل في اليومين الأولين . في اليوم الثالث ، قد يسمح لك الطبيب بتناول عدة وجبات مؤلفة من كميات صغيرة من الطعام المهروس ( أو المخلوط ). سوف يتألف نظامك الغذائي من الأطعمة المهروسة على مدى الأسابيع الأربعة الأولى تقريباً بعد الجراحة . لن تستطيع تناول كميات كبيرة من الطعام لأن المعدة أصبحت أصغر حجماً نتيجة الجراحة .سوف تحتاج إلى تناول الفيتامينات ومكملات الحديد و الكالسيوم بإنتظام إلى جانب الأدوية الأخرى التي يصفها لك الطبيب أو أخصائي التغذية .

كيف يتم الاستشفاء في المنزل ؟
بعد العودة إلى المنزل ، عليك القيام ببعض الحركة لمدة نصف ساعة كل يوم . عليك أن تمشي في الشهر الأول . بعد ذلك ، إستشر طبيبك عن النشاطات الأخرى التي يمكنك القيام بها .
في الأسابيع الأربعة الأولى بعد الجراحة عليك تناول جميع الأطعمة مهروسة . على الأطعمة أن تكون مهروسة جيداً بحيث تكون سماكتها كسماكة صلصة التفاح قبل أن تتناولها . كما أن عليك أن تتناول ست وجبات صغيرة غنية بالبروتين كل يوم .
قد تتقيأ إذا أكلت بسرعة أو أكلت الكثير أو شربت السوائل مع الوجبات . اكتب مذكرات خاصة بالأطعمة لإكتشاف ما يسبب القئ . كل واشرب ببطء . إشرب السوائل قبل أو بعد الوجبات بنصف ساعة إلى ساعة . سوف تضطر إلى حد كمية الكافيين التي تتناولها إلى كوبين فقط كما لن تستطيع أن تشرب الكحول بعد ذلك .
عليك إتباع التعليمات التالية لمساعدة جسمك على الشفاء :
• لا تحمل أشياء ثقيلة يزيد وزنها عن 4.5 كيلوغرام لمدة شهر .
• لا تقم بأعمال منزلية شاقة لمدة شهر .
• لا تقد مدة أسبوعين.
• لا تمارس الجنس لمدة شهر .
• لا تستلق في مغطس ساخن أو تجلس في وعاء لأخذ حمام علاجي لمدة أسبوعين .
• على النساء ألا يحملن خلال السنة الأولى من الجراحة ، فالحمل خطير بالنسبة للأم و الطفل .

ماهو مدى نجاح العملية على المدى البعيد؟
تعتبر الجراحة ناجحة عند فقدان 50% من الوزن الزائد و المحافظة على الوزن كما هو بعد الجراحة على مدى خمس سنوات . يشكل الوزن المفقود في أول سنتين بعد جراحة التفاغر المعوي على شكل Y حوالي 50% إلى 70% من الوزن الزائد . بالرغم من أن وزن المرضى قد يزيد في السنوات التالية إلا أن الكثير منهم يحافظون على وزن أقل بنسبة 60 إلى 70% بالمئة من وزنهم الزائد على مدى عشر سنوات أو أكثر .
عادةٌ ما تكون جراحة المجازة المعدية ناجحة . فمعظم المرضى يفقدون وزنهم بسرعة و يستمرون بفقدانه خلال سنة ونصف إلى سنتين بعد الجراحة. لا تضمن جراحة المجازة المعدية للمرضى الحفاظ على الوزن كما هو بعد الجراحة . إن نجاح العملية على المدى الطويل يعتمد على إلتزام المرضى التام بتغيير عادات الأكل و ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام .


المصدر/ خـاص بالصحة نت