ألم العصب مثلث التوائم

ما هو العصب مثلث التوائم؟

العصب مثلث التوائم (ويسمى أيضا العصب القحفي الخامس) هو واحد من تلك الأعصاب الرئيسية المعصبة للوجه. وهناك عصب واحد في كل جانب. وهو يأتي من الدماغ ويمر خلال قاعدة الجمجمة ليتوزع في الوجه. ويطلق عليه مثلث التوائم لأنه ينقسم إلى ثلاثة فروع رئيسية. ينقسم كل فرع إلى العديد من الفروع الأصغر. الفرع الرئيسي الأول يعطي فروع تعصب الجبهة ، فروة الرأس والمنطقة حول العين. الأعصاب المتفرعة من الفرع الثاني تذهب إلى المنطقة المحيطة بالخد والفك العلوي لتعصبها. أما الأعصاب المتفرغة من الفرع الثالث فتذهب إلى محيط الفك السفلي. فروع العصب مثلث التوائم مسؤولة عن أحاسيس اللمس والألم في كل من الأسنان والوجه والفم. العصب مثلث التوائم يتحكم أيضا في العضلات المستخدمة في المضغ ، وهو يتحكم في إنتاج اللعاب والدموع.

ما هو ألم العصب مثلث التوائم وما هي أعراضه؟
المقصود بالألم العصبي هو الألم الصادرعن العصب بسبب اذية اوانضغاط او غيرها. تحدث في ألم العصب مثلث التوائم آلام مفاجئة و شديدة تأتي من واحد أو أكثر من فروع العصب مثلث التوائم. الفرع الثاني والثالث هما الأكثر تأثرا عادة. ولذلك ، فإن الألم هو عادة يكون حول الخد أو الفك أو كليهما. بينما الفرع الأول هو الأقل تأثراً وبذلك فالألم في منطقة الجبهة وحول العين يكون أقل شيوعا. ألم العصب مثلث التوائم يصيب عادة جانب واحد من الوجه. ونادرا ما يتأثر الجانبين.
الألم يكون طاعن ("مثل الصدمة الكهربائية") ، حاد ، أو مثل السكين. وهو يستغرق عادة ثوان قليلة ولكن قد يستغرق عدة دقائق. الألم يكون مفاجئا للغاية وشديداً لدرجة . و الفترة بين الألم و الألم قد تكون دقائق أو ساعات أو أيام. تتكرر في بعض الأحيان عدة آلام في تتابع سريع. بعد هجمة الألم يمكن أن يحدث مضض خفيف على المنطقة المصابة يخف تدريجياً. و على أي حال فالألم الثابت المستمر هو ميزة غير موجودة في ألم العصب مثلث التوائم.
قد يحدث الألم بشكل ' قدحة الزناد' على الوجه في حال لمسه باليد أو حتى من مرور نسمة الهواء عليه . وهذا غالبا ما يكون في المنطقة حول الأنف والفم. وبسبب هذا ، يبتعد بعض المرضى عن
التغسيل أو الحلاقة خوفا من التسبب بالألم. الأكل والحديث ، والتدخين ، وتنظيف الأسنان ، أو البلع كلها أمور يمكن أن تحرض أيضا الألم. عادة لا يكون هناك أي عرض آخر بين هجمات الألم ، والعصب يعمل بشكل طبيعي ، والفحص الطبي لن يظهر أية خلل.



ما الذي يسبب الالم ؟
في 9 من كل 10حالات يكون السبب وعاء دموي يضغط على جذر العصب عندما يخرج من الدماغ من خلال الجمجمة. ومن غير المعروف لماذا ومتى سيبدأ الوعاء الدموي بالضغط على العصب مثلث التوائم . نادرا ما يكون ألم العصب مثلث التوائم عرضا لحالة أخرى مثل وجود ورم ، أو نتيجة مرض التصلب المتعدد ،أو نتيجة خلل في قاعدة الجمجمة.

من هم الذين يصابون بألم العصب مثلث التوائم؟
ألم العصب مثلث التوائم غير شائع الحدوث. حوالي 10 أشخاص من أصل 100000 يتطور عنده هذا الألم كل عام. وهو يؤثر بشكل رئيسي على الأشخاص المتقدمين بالعمر ، وعادة ما يبدأ في سن60 أو 70. ومن النادر حدوثه عند البالغين الأصغر سنا. والنساء أكثر تأثراً عادة من الرجال.

ما مصير الم العصب مثلث التوائم؟
أول هجمة من الألم عادة ما تحدث دون سابق إنذار ودونما سبب واضح. المزيد من الهجمات تأتي وتذهب لاحقاً. تردد الآلام يختلف عادة من ما يصل الى مئة مرة في اليوم ، إلى مجرد آلام تأتي أحيانا بين الحين والآخر. الهجمة الأولى من الألم تستغرق أيام أو أسابيع أو أشهر ، ومن ثم تتوقف الآلام لبعض الوقت. ومن المستحيل التكهن بموعد الهجمة القادمة ولا حتى بمدى تكرر تلك الهجمات. وعلى كل حال فإن هجمات الألم تميل الى ان تصبح أكثر تكراراً مع التقدم في العمر.

هل هناك أية مضاعفات؟
الألم نفسه يمكن أن يكون شديداً ومضنياً. وإذا ترك دون علاج ، فقد يجعل المريض يصاب بالاكتئاب أو القلق. وقد يهمل تنظيف الأسنان أو لا يأكل خوفا من التسبب بحدوث الألم. هذا يمكن ان يؤدي الى فقدان الوزن وتدني مستوى النظافة في الفم. ومع ذلك ، في معظم الحالات التي يكون فيها السبب هو ضغط من الوعاء الدموي على العصب فلا توجد عندها أية مضاعفات على العصب مثلث التوائم نفسه أو على الدماغ. في عدد قليل من الحالات والتي يكون فيها ألم العصب مثلث التوائم حاصلاً نتيجة حالات أخرى ، عندها فالمضاعفات تكون ناجمة من الأعراض والمشاكل الأخرى المرتبطة بتلك الحالة مثل مرض التصلب المتعدد.



هل هناك حاجة إلى فحوصات؟
غالبا ما يستند تشخيص ألم العصب مثلث التوائم على الأعراض النموذجية للالم (مكان الالم وشدته وتواتره..) وعدم وجود اعراض اخرى تدل على مرض آخر كالتصلب المتعدد . وفي هذه الحالة ، لا يكون عادة إجراء الفحوص لازماً. ومع ذلك ، فالتصوير بالرنين المغناطيسي يجرى في معظم الحالات للاسباب التالية :
- الشك في التشخيص (إذا كان هناك أعراض غير نموذجية).
- في حال الشك بوجود أسباب كامنة (مرض كامن كالتصلب المتعدد او ورم..).).
- الحاجة إلى الجراحة كعلاج.

ما هي الخيارات العلاجية لألم العصب مثلث التوائم ؟
- الكاربامازبين
هو العلاج المعتاد . ويصنف الكاربامازبين كدواء مضاد للاختلاج. وعادة ما يستخدم لعلاج الصرع. لايعتبرألم العصب مثلث التوائم كحالة صرع. ومع ذلك ، فإن تأثير الكاربامازبين يعتمد على كبح النبضات العصبية الواردة وغالبا ما يؤثر بشكل جيد على ألم العصب مثلث التوائم. هناك فرصة جيدة في أن الكاربامازبين سيخفف من أعراض ألم العصب مثلث التوائم في غضون 1-2 أيام. يجب البدء بجرعة منخفضة ثم تزاد تدريجيا حتى يتم الوصول إلى مستوى الجرعة الذي يوقف الآلام. ويجب أن يؤخذ بعد ذلك بانتظام لمنع الآلام من العودة. الجرعة المطلوبة من الكاربامازبين للسيطرة على الآلام تختلف من شخص لآخر. ومن الشائع أن يؤخذ الكاربامازبين حتى شهر تقريبا بعد أن توقف الآلام. والجرعة عندها تخفض تدريجيا ، وتوقف إذا كان ذلك ممكنا. بعد هذا غالبا ما يكون هناك فترة راحة تغيب فيها الآلام لبعض الوقت (فترة الهدأة). ومع ذلك ، فإن من المرجح أن تعود الآلام في وقت ما في المستقبل. ويمكن عندئذ إعادة العلاج . يجد بعض الناس أن الكاربامازبين يعمل بشكل جيد في البداية ولكن بشكل أقل مع مرور الوقت.
- أدوية أخرى
قد تجرب أدوية أخرى إذا كان الكاربامازبين لا يعمل بشكل جيد أو عند حدوث آثار جانبية سيئة.
وتشمل هذه الأدوية الكابحة للنبضات العصبية . على سبيل المثال ، الغابابنتين ،الأوكساكاربازبين ، باكلوفين أو اللاموتريجين. ويجرب في بعض الأحيان مزيج من اثنين من الأدوية إذا كان واحد منها بمفرده لا يساعد. المسكنات العادية مثل الباراسيتامول أو الكودايين لا تؤثر على ألم العصب مثلث التوائم.
- الخيارات الجراحية
الجراحة هي الخيار إذا كان الدواء لا يؤثر أو يسبب آثارا جانبية مزعجة.أساسا ، العملية الجراحية لألم العصب مثلث التوائم على نوعين :
- الجراحة لإزالة الضغط
وهذا يعني إجراء عملية لتخفيف الضغط على العصب مثلث التوائم. وكما ذكر سابقاً ، فإن معظم حالات ألم العصب مثلث التوائم هي نتيجة لضغط الأوعية الدموية في الدماغ على العصب مثلث التوائم عندما يخرج من جذع المخ. ويمكن للعملية أن تخفف الضغط الحاصل من الأوعية الدموية على العصب ، وبالتالي تخفف من الأعراض. هذه العملية تملك فرصة نجاح أفضل في إزالة الأعراض على المدى الطويل . ومع ذلك ، فهي عملية كبرى تتضمن التخدير العام و'جراحة للدماغ للوصول الى جذر العصب في الدماغ. وعلى الرغم من أن تلك العملية عادة ما تكون ناجحة ، فهناك خطر قليل من حدوث مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية أو الصمم بعد العملية.

- العلاجات الجراحية الجذرية
هناك العديد من الإجراءات التي يمكن استخدامها لإحداث إتلاف في الجذر الرئيسي لعصب مثلث التوائم ، وبالتالي تخفيف الأعراض. على سبيل المثال ، يتم إجراء الإتلاف عن طريق حقن العصب بالكحول او الغليسيرول او كي العصب بالموجات فوق الصوتية او ضغطه بالبالون.. هذه الاجراءات تعتبر اقل خطورة من الاولى حيث انها لاتحتاج الى فتح جراحي او التعامل مع اوعية المخ وقد تجرى دون تخدير كامل لكنها نتائجها اقل على المدى البعيد حيث قد تخفف الالم لسنة او اثنين ثم يعود الالم من جديد.


- الخيارات الشعاعية
يمكن للموجات الشعاعية المجسمة ( غاما او غيرها) ان تصوب على جذر العصب وتؤدي الى تخريبه مما يحسن الالم . وميزة هذا العلاج أنه يمكن القيام به بسهولة أكبر بكثير من الجراحة حيث لايوجد هنا فتح جراحي او حتى حقن للعصب ولكن نتائجها على المدى الطويل اقل من جراحة ازالة الضغط.



المصدر/ خـاص بالصحة نت