شلل العصب الوجهي (شلل بل)

ما هو شلل العصب الوجهي (شلل بل)؟


شلل بل هو ضعف (شلل) يؤثر على عضلات الوجه. وهو عائد إلى مشكلة في العصب الوجهي. الضعف يصيب عادة جانب واحد من الوجه. ونادرا ما يتأثر الجانبين. ويعتقد كثير من الناس الذين حصل لديهم شلل بل في البداية أنهم مصابين بالجلطة وهو ليس كذلك. شلل بيل مختلف جدا عن السكتة الدماغية ويشفى بشكل كامل في معظم الحالات.

ما هو العصب الوجهي؟
يوجد العصب الوجهي (ويسمى أيضا العصب القحفي السابع) على كل جانب من الوجه. يخرج من الدماغ ، من خلال نفق صغير في الجمجمة تحت الأذن. العصب ينقسم إلى العديد من الفروع التي تغذي العضلات الصغيرة في الوجه والتي تستخدم لتوضيح الملامح التعبيرية في الوجه كالتجهم ، الابتسامة ، وما إلى ذلك و أيضا يغذي العصب الوجهي العضلات التي يمكن استخدامها لإغلاق الجفنين والفم.

من الذي يحصل عنده شلل بل؟
ويمكن لأي شخص أن يحصل عنده شلل بل ، وهو يؤثر على كل من الرجال والنساء على قدم المساواة. وهو الأكثر شيوعا يحدث عند الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 40. شلل بيل هو السبب الأكثر شيوعا المسؤول عن حدوث شلل بشكل مفاجئ في الوجه . حوالي 1 من كل 70 شخصا حصل عندهم شلل بيل في مرحلة ما في حياتهم.

ما الذي يسبب شلل بل؟
يعتقد أن التهاب يتطور حول العصب الوجهي الذي يمر عبر الجمجمة من الدماغ. ويمكن للالتهاب أن يضغط على العصب في موضع مروره من خلال النفق الخاص به عبر الجمجمة. ونتيجة لذلك العصب جزئيا أو كلياً يتوقف عن العمل حتى يزول الالتهاب.وعندما يتوقف عن العمل ، فالعضلات التي يغذيها العصب أيضا تتوقف عن العمل(عضلات الوجه التعبيرية).
ولا يعرف عادة سبب الالتهاب ، ولكن في معظم الحالات يرجع إلى التهاب فيروسي.

ما هي أعراض شلل بل؟
- ضعف في الوجه عادة ما يكون في جانب واحد. الضعف يتطور بسرعة ، وخلال ساعات قليلة أو نحو ذلك. قد تلاحظ الضعف لأول مرة بعد الاستيقاظ صباحا ، ويمكن أن يسوأ تدريجيا على مدى عدة أيام. الآثار المترتبة على الشلل تختلف ، اعتمادا على ما إذا كان العصب مصاب جزئيا أو كليا. ويشمل هذا ما يلي :
الوجه ينزاح على جانب واحد عندما تبتسم ، فقط نصف وجهك له القدرة على التحرك. مضغ الطعام على الجانب المصاب يكون مشكلة. قد يحاصر الطعام بين اللثة والخد. وقد تسيل المشروبات واللعاب من جانب فمك.
- قد لا تكون قادرا على إغلاق العين. قد يتسبب هذا في ترطيب أو جفاف العين.
- قد لا تكون قادرا على إظهار التجاعيد على جبهتك أو نفخ خدك.
- قد يكون لديك بعض الصعوبة في النطق ، حيث أن العضلات في جانب الوجه تساعد في تشكيل بعض الكلمات. على سبيل المثال ، الكلمات التي تبدأ مع ب.
- معظم الحالات غير مؤلمة أو بشكل وجع خفيف ومع ذلك ، بعض الناس يتطور لديهم
بعض الألم قرب الأذن ويمكن أن يستمر لبضعة أيام.
- قد يكون ضجيج الأصوات العالية غير مريح والأصوات الطبيعية قد تبدو أعلى مما هي عليه في المعتاد. وذلك لأن العضلات الصغيرة في الأذن قد تتوقف عن العمل.
- قد تفقد حاسة التذوق على جانب من اللسان.

ملاحظة: شلل بل هو مشكلة موضعية تقتصر على العصب الوجهي وعضلات الوجه. إذا كانت هناك أعراض أخرى ، مثل الضعف أو التنميل في أجزاء أخرى من الجسم ، فسوف يكون هناك سبب آخر للشلل ويجب إخبار الطبيب بذلك الأمر و بسرعة .

ما هو سير المرض؟
يحدث الشفاء الكامل بدون علاج في حوالي 15 من كل 20 حالة. مع العلاج تتحسن فرص الشفاء الكامل أكثر (أنظر أدناه). تعود لدى معظم الناس وظيفة العصب تدريجيا إلى وضعها الطبيعي. عادة ما تبدأ الأعراض في التحسن بعد حوالي 2-3أسابيع ، وعادة ما تكون قد زالت في غضون شهرين. في بعض الحالات ، يمكن أن تستغرق فترة تصل الى اثني عشر شهرا قبل أن تزول تماما.
في بعض الحالات ، الأعراض لا تزول تماما. وقد تبقى بعض نقاط الضعف موجودة لفترة.
ومع ذلك ، فإنه غالبا ما يكون ضعف طفيف في جزء من الوجه وبالكاد ملحوظ. ومن النادر أن لا يكون هناك أي تحسن على الإطلاق ، ولكن يترك الشلل لدى بعض الناس درجة من الضعف.

هل هناك حاجة إلى أية اختبارات؟

عندما يرى الطبيب المريض ولديه ضعف في العضلات في الوجه ويكون حدوثه مفاجئاً فسوف يلجأ الى استبعاد الأسباب الأخرى للمشكلة قبل تشخيص شلل بل. معظم الأسباب الأخرى يمكن أن يتم استبعادها بالفحص السريري وطالما لا توجد أعراض أخرى مثل الضعف او التنميل ..الخ في اجزاء اخرى من الجسم فانه لايكون هناك حاجة لأية اختبارات أخرى. ومع ذلك ، قد ينصح باجراء اختبارات إذا كان التشخيص غير واضح .

ما هو علاج شلل بل؟
كما ذكراعلاه ، هناك فرصة جيدة للشفاء الكامل بدون أي علاج. ومع ذلك ، ينصح بالأدوية عادة لتحسين فرصة الشفاء التام بشكل أكبر. أيضا ، هناك حاجة إلى حماية العينين في حال عدم القدرة على إغلاق الجفنين (أنظر أدناه).
الكورتيزون (الستيروئيد): توصف عادة أقراص الستيروئيد لمدة 10 أيام. يعطى عادة البريدنيزولون. الستيروئيدات تساعد على تخفيف الالتهاب . وحتى وقت قريب كان العلاج بالستيروئيدات لشلل بل مثيراً للجدل. ومع ذلك ، اظهرت أحدث البحوث و التجارب أن الستيروئيدات تحسن فرص العلاج. في حال عدم استخدام الستيروئيدات فهناك 15فرصة من أصل 20فرصة للشفاء الكامل . ولكن في حال استخدام الستيروئيد ، فإن هناك 17 من 20 فرصة لحصول الشفاء الكامل. ينبغي البدء بكورس الستيروئيد في أقرب وقت ممكن بعد ظهور الأعراض. وبشكل مثالي ، في غضون 72 ساعة من بدء الأعراض. وقد لا يكون لها تأثير كبير إذا ما أخذت بعد ذلك. تكون الآثار الجانبية للستيروئيد خفيفة بسبب قصر مدة العلاج.
حماية العين: إذا لم تتمكن من إغلاق جفونك بالكامل ، فان هنالك خطر على عينيك من أن يلحق بها ضرر، ولذلك ، قد ينصح الطبيب بواحد أو أكثر من الأشياء التالية ريثما تستعيد الأجفان والغدد الدمعية وظيفتها :
- ضماد العين أو نظارات واقية لحماية العين
- قطرات العين لتزليق العين أثناء النهار.
- مرهم عيني لتليين العين خلال الليل.
- تثبيت الجفن العلوي والسفلي معا بشريط عندما تكون نائما.
هذا بالإضافة إلى إجراءات أخرى في بعض الأحيان للحفاظ على العين مغلقة حتى تستعيد الأجفان وظيفتها.

لكن ماذا إذا لم يشفى الشلل في الوجه؟
عدد قليل من الحالات لا يشفى فيها الشلل في الوجه ، ويبقى موجوداً لكن يمكن استخدام بعض التقنيات لعلاجه. على سبيل المثال :
- علاج يسمى 'إعادة تمرين للوجه' باستخدام تمارين معينة لعضلات الوجه.
- حقن السم البوتوليني ('البوتوكس ®') قد تساعد في حل التشنج الموجود في عضلات الوجه.
- يمكن أن تساعد التقنيات الجراحية التجميلية المختلفة لحل المشكلة.

المصدر/ خـاص بالصحة نت