سرطان الفم

ما هو؟ وما هي الأجزاء التي يصيبها؟

قد يصيب هذا النوع من الورم السرطاني (الخبيث) أي جزء من أجزاء الفم بما في ذلك الشفاه والجزء الداخلي من الوجنات ومنطقة اللسان وما تحته واللثة وسقف الحلق.
وغالبا ما يسق ذلك تغيرات مبكرة تعرف بمرحلة ما قبل السرطان. وينبغي تشجيع العامة على مراقبة أفواههم عن هذه التغيرات إذا ما وجدت وذلك عن طريق الفحص الشخصي للفم.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لسرطان الفم؟
• يصاب الناس بسرطان الفم سواء كانت أفواههم مليئة بالأسنان أو خالية منها.
• غالباً ما يصاب الناس بسرطان الفم بعد بلوغ الأربعين من العمر. ولكن ذلك فد يحصل فبل سن الأربعين أيضاً.
• يزيد التدخين ‏أو مضغ التبغ من خطورة إمكانية الإصابة بالمرض. وهذا ينطبق على المدخنين المسرفين وأولنك الذين يمضغون التبغ ويمتصونه باستمرار.
• ويزيد شرب الكحول بشكل مسرف من خطورة الإصابة بالسرطان أيضا. فإذا كنت تدخن وتشرب الكحول بإسراف فإنك تعرض نفسك لخطر أعظم.

ماذا عن انتشاره؟
• يصاب حوالي 3500 ‏شخصاً في المملكة المتحدة بسرطان الفم كل سنة. وهذا يشكل ما نسبته ( 1-2%) من مجمل الحالات السرطانية الأخرى.
• ويشكل سرطان الفم في بعض أجزاء شبه القارة الهندية نسبة أعلى مما هي عليه في المملكة المتحدة وعليه؟ فإن الأشخاص المنحدرين من شبه القارة الهندية قد يكونوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذا المرض بسبب التقيـد بعاداتهم وأسلوب حياتهم.

هل يعتبر سرطان الفم مرضاً مميتاً؟
‏نعم في المملكة المتحدة يموت سنويا حوالى 1700 شخصاً بسبب هذا المرض. ويمكن تفادي العديد من حالات الموت إذا تم الكشف عنها مبكرا. فكلما كان التشخيص مبكرا كلما ارتفعت معدلات النجاة.

ما هي أعراض سرطان الفم ومرحلة ما قبل السرطان؟
قد لا تكون التغيرات المبكرة مؤلمة ولكنها قد تشمل الآتي : -
• التقرحات التي لا سبيل للشفاء منها في فتر ة أسبوعين أو ثلاثة وتظهر على الشفاه أو اللثة أو داخل الفم.
• البقع البيضاء في تجوف الفم.
• الأورام أو الكتل داخل الفم.
• عدم القدرة على تحمل تناول البهارات.
• الخدر أو الألم أو النزيف داخل الفم من دون سبب واضح.


كيف يمكن الكشف عنه مبكّراً ؟
‏‏إن التغيرات المذكورة أعلاه لا تشكل بالضرورة سببا يؤدي لسرطان الفم ولكنها إنذارات تستوجب المشورة الطبية. إذا كنت تعتني بفمك باستمرار عندها يمكنك ملاحظة تلك التغيرات حال حدوثها (راجع ‏فقرة الفحص الشخصي للفم) .
يستطيع طبيب الأسنان اكتشاف سرطان الفم في مراحله الأولى. وعليه، فإن الزيارات الدورية المنتظمة لطبيب الأسنان هي غاية في الأهمية. والتشخيص المبكر يزيد من فرص العلاج.
‏ولكنه وللأسف، يتلكأ الكثير من الناس في زيارة طبيب الأسنان.

طرق العلاج ؟
‏يخاف الجميع من مرض السرطان ولكنه إذا اكتشف في المراحل الأولى فان العلاج المعتمد على السبل التالية قد يلقى نجاحاً.
• الجراحة ( استئصال الورم ).
• المداواة بالأشعة السينية .

ما هي سبل الوقاية ؟
• يتعين زيارة طبيب الأسنان مرة في السنة على الأقل .
• هل تدخن أو تمضغ التبغ أو تشرب الكحول بشكل مفرط ؟ إذا توقفت عن ممارسة هذه العادات فانك تقلل من فرص الإصابة بسرطان الفم . ومع مرور الأيام تصبح احتمالية الإصابة به ضئيلة جدا.

المصدر/ خـاص بالصحة نت